الوَاعِظُ يَسَّى مَنْصُور 

بقلم القمص أثناسيوس فهمي جورج

وُلد بمنفلوط في ٥ ديسمبر سنة ١٨٩٥من أسرة تقية ، ورُسم شماسًاً بيد المتنيح أنبا ثاؤفيلوس مطران منفلوط. وكان شاباً نابغة ؛ وامتدت خدمته وتلمذته للكتاب المقدس في بلاد كثيرة ؛ تنقَّل فيها عَبر ظروف الحياة . 

أتى إلى الإسكندرية في أول يناير سنة ١٩٤٧م وخدم بالكنيسة المرقسية الكبرى وفي كنائس المدينة وجمعياتها القبطية . ويُذكر أنه قدَّم خدمات وعظية في حضرة القديس البابا كيرلس السادس ال ١١٦ ؛ حيث أنه كان من المُلهَمين والموهوبين في حفظ الكتب المقدسة ؛ أنفاس الله . 

 

لاَهُوتُ النَّفْيِ

بقلم القمص أثناسيوس فهمي جورج

أطلق علماء اللاهوت المستيكي Mystical Theology على المعرفة اللاهوتية (لاهوت النفي) إذ يصعب التعبير عنها بواسطة الألفاظ ، على اعتبار أنها عالية على الأفهام ، وتمثل سعيًا روحانيًا يخوض في غمار "الحياة السلبية" ؛ لأن الإلهيات في كثير من الأحيان لا يمكن التعرف عليها إلا عن طريق السلبيات التي يعبِّر عنها البعض بأنها "غَمامة عدم المعرفة" A Cloud of unknowing ؛ حيث يُشرق الله بنفسه ليستعلن نفسه بنفسه ؛ خلال إشراقات أمجاده السمائية ، وبفيض نوره الإلهي.

وتلك النفحات الروحانية النسكية ، التي لا يمكن تحديد مداها أو الإلمام بها إلمامًا محسوبًا ومدركًا !! وبفيض نوراني إلهي من القداسة الحقة والنعمة الفيّاضة التي لا يمكن صياغتها في ألفاظ... وهنا يجدر بنا أن نتبين الفوارق القائمة بين الجوهر والعَرَض السطحي... فجوهر الحق قائم بذاته في استمرارية ، أما العَرَض فهو ما يتصل بالسطحيات ذات البريق المفتعل ؛ وحداثتها وقابليتها للفناء والزوال.

أتجرأ وأدعو الله أبى!

بقلم منير بشاى

       عنوان هذا المقال مقتبس من عنوان كتاب "عندما تجرأت ودعوت الله أبى" الذى كتبته الباكستانية المتنصرة بلقيس شيخ.  والكاتبة تعبر بأبلغ الكلام عن مشاعرها بعد عبورها من الاسلام الى المسيحية، ولاول مرة تقف لتصلى الى الله بعد ان عبرت حاجز الخوف.  ولأول مرة تخاطب الله بكلماتها الشخصية، دون استعمال ما تلقنته فى الماضى، ودون مراعاة لطقوس ومراسيم خاصة، تكلمه بعفوية ودون تكلف وتتجرأ وتدعو الله "أبى".

     

التَّدَّيُّنُ المُضَادُّ (الشَّكْلِيُّونَ والفَرِّيسِيُّونَ)

بقلم القمص أثناسيوس فهمي جورج

دُعي عليهم اسم المسيح ، وهو وحده رجاؤهم الأبدي ، وصانع خلاصهم وسلامهم ، لكنهم لا يتجاوبون مع عمل نعمته.. يعرجون بين الفرقتين ؛ فلا يسلمون له حياتهم ؛ مكتفين فقط بممارسات آلية وعبادات روتينية.. ممسكين بالعصا من منتصفها ، منصاعين للعالم ؛ مستغرقين في أطماعه وملذاته وخداعاته ؛ حتى الثُّمالة ، منخرطين في أخباره وسهراته وزيف بريق مظاهره ؛ ولكنهم في ذات الوقت يقضون أوقاتًا في الكنيسة وخدمتها، كالكتبة والفريسيين بسلوك مصطنَع؛ يجعلهم في حالة تسكين ضمير ؛ وإحساس كاذب بالرضا لأفضليتهم عن غيرهم؛ بينما إيمان من دون أعمال هو ميت..

القمص سِمْعَان جِرْجِس 

بقلم القمص أثناسيوس فهمي جورج

وُلد وديع جرجس في أول ديسمبر١٩٠٩م بقرية الريدانية (المنصورة) . تدرَّج في دراسته حتى حصل على ليسانس كلية المعلمين العليا قسم جغرافيا ؛ وكان ترتيبه الأول . أجاد اللغة الإنجليزية ؛ وحاز فيها على دراسة متخصصة ؛ ثم قام بتدريسها واِلتقىَ بالشاب نظير جيد في فصول المدرسة عندما كان يدرِّسه الإنجليزية ؛ وقت أن كان مدرساً بالقاهرة . 

جاء إلى مدينة الإسكندرية ليعمل وكيلاً ثم ناظراً لمدرسة الرمل الثانوية القديمة بالإسكندرية ١٩٦٣م ، ثم عمل ناظراً بمدرسة رأس التين الثانوية ١٩٦٧ ؛ وأيضاً ناظراً لمدرسة النيل الثانوية بكرموز وراغب باشاً ١٩٧٠م. كان عَبْر كل هذه السنين خادمًا للكلمة في الوعظ ومدارس الأحد ؛ ضمن دفعات الخمسينات والستينات ؛ الذين اتسمت خدمتهم بالالتزام والحزم - والإعداد الجيد - والطاعة - والنسك (الجدية) - الخدمة الفردية - العمق الروحي - سلامة الإيمان - البحث عن الأماكن النائية - الأخذ بأصول التربية وعلم النفس .. عُرف الخادم وديع جرجس بأنه بناء حكيم حسب طرق التربية المتكاملة ؛ وبخبرته أسهم في توسيع حقل خدمته خلال عمله الوظيفي ؛ خلال الأوساط المدرسية التي شغلها من التخرج إلى سن المعاش .  

الأُرْخُن جُبْران نعمة الله

بقلم القمص أثناسيوس فهمي چورچ

 

عندما عُيِّن الأنبا يؤانس وكيلاً للكرازة المرقسية - قبل أن يجلس على كرسي مارمرقس - اهتم أن يكون لكل كنيسة جديدة أوقاف خاصة للصرف من رِيعها عليها . وضمَّ أطياناً للبطريركية بالإسكندرية ، كذلك اهتم بالعلم والتعليم حيث صارت المدرسة المرقسية الكبرى من أكبر مدارس الثغر السكندري . وبعد أن تم تجليسه في ١٦ديسمبر ١٩٢٨م أنشأ مدرسة عليا للرهبان في حلوان ، واهتم بالبعثات وازداد الاهتمام بتدريس الدين المسيحي للأطفال والفتيان بتشجيع البابا يؤانس ال١٩ البطريرك ١١٣(١٩٢٨-١٩٤٢) . 

ليه المتعصب الطائفي يسرق دهب الاقباط في عز ثورته عليهم؟

بقلم: خالد الدخيل
 
 
 
 

إنت متنرفز ودمك حامي وراضع من صغرك كراهية وطائفية ومقتنع ان القبطي ده ملة كنكة وعضما زرقا وبيخبي السلاح في الكنيسة علشان لما تقوم الحرب هيقتلك بيه..

وعادي حصل لك حالة هيجان نتيجة الجهل والتخلف والطائفية اللي بتتنفسها لما عرفت انهم هيبنوا كنيسة في البلد اللي انتوا عايشين فيها سوا ..

وطالع من صلاة الجمعة(...) بتنفخ نار ودخان من مناخيرك

تمام ..

في شهر أغسطس ذكريات

يسرى حسين
 
 

سينما( الشرق) تقع بجانب منزلنا بالسيدة زينب ،وتبعد عنها بأمتار قليلة ( الأهلي) ،وبالقرب منها ( الهلال) ،وبهذا المعنى ،يحتضن بيتنا مكانة في محور أو مثلث مهم ،وهو استضافته لدور سينما رخيصة ،اذ ثمن التذكرة عبارة عن قرشين ونصف ،ترى بهما ثلاثة إفلام تعالج الإحباط الإجتماعي وضيافة الفقر وغياب الحياة من وسائل تسلية ،فلا نوادي ،ولا قاعات لفنون أو محاضرات .

كان أولاد الفقراء يتجمعون حول تلك السينمات وينتظرون فتح الآبواب للحفلات الصباحية ،ويدخلون في مناقشات حامية عن الأفلام وأبطالها ،والأعجاب بممثلة أو ممثل جديد ظهر على المسرح.

نجوم حياتنا في تلك الأيام: فاتن حمامة وشكري سرحان وعمر الشريف ،ومع ظهور عبد الحليم حافظ ،أصبح الأعجاب به جارفا ،نتيجة ملامحه القريبة منا كذلك حياته ويتمه ومرض يعاني منه.

دمشاو .. مناجاة الرب بختم الدولة


أحمد الخميسي

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏‏لحية‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏‏ 


2018 / 9 / 15

هل تحتاج مناجاة الرب إلي ختم الدولة؟ وهل تحتاج ملاقاة الرب في الرحلة الأخيرة إلي ختم الدولة؟. نعم. يحدث هذا في مصر، حينما يحتاج أقباطها إلي الشوارع لإقامة الصلاة وإلي الشوارع لتوديع موتاهم، لأنه ليس لهم كنيسة بترخيص رسمي في قرية" دمشاو هاشم" بالمنيا وفي غيرها.

هكذا يختلس الأقباط للموتى لحظة الرحيل إلي الرب، ويختلسون لحظة مناجاة الرب بلا كنيسة، ومن دون سقف.

الدكتوره درية شرف الدين تكتب .. دمشاوا لم تكن الوحيده

الدكتوره درية شرف الدين تكتب .. دمشاوا لم تكن الوحيده !

منقول

الدكتوره درية شرف الدين تكتب دمشاوا لم تكن الوحيده !

هل ستمر حكاية قرية «دمشاو هاشم» بالمنيا هكذا مرور الكرام؟ هل يراهن البعض من ذوى المصلحة أو الغرض على ذهابها بعد أيام إلى طى النسيان؟ هل يرى بعض المسؤولين فى تلك الاعتداءات أمراً هيناً لا قيمة له ولا أثر؟ أهكذا يتم تقدير الأمور وحساب العواقب؟

حولنا أمثلة لبلاد يتناحر أبناؤها تحت راية التعصب والكراهية والرفض للآخر المختلف ديناً أو طائفة، بلاد تآكلت أطرافها وتقسمت أراضيها وهجر مواطنوها إلى حدود الجيران يعيشون ضيوفاً بؤساء مساكين غير مرغوب فيهم، والذى دفع بهم إلى هذا المصير، هل هى المؤامرة الأجنبية؟ وهل كان لتلك التآمرات أن تفلح لولا غفلة المواطنين وتقاعس المسؤولين؟ لولا هذا التيار السام من الكراهية والرفض والاضطهاد والرغبة فى الاستحواذ الأحادى على الوطن تمهيداً لتقسيمه من جديد بين المؤمنين بجد والمدعين الإيمان؟ تصفية يريدونها لن تنتهى إلا بالخراب على الجميع.

الارشيدياكون اسكندر حنا

(من رواد مدارس احد اسكندرية)
Ⲛⲓϣⲟⲣⲡ ‘ⲛⲥⲁϧ ‘ⲛϯⲁⲛⲍⲏⲃ ‘ⲙⲠⲓⲟⲩⲁⲓ ϧⲉⲛ ϯⲛⲓϣϯ ‘ⲛⲃⲁⲕⲓ Ⲣⲁⲕⲟϯ

بقلم القمص اثناسيوس فهمي جورج

سُر الله ان يحفظ لنا سفر تذكرة عن بدايات اعمال الكنيسة الفتية ، التى نمت فى قوة واقدام ممجد لله كل حين ، هادمة لحصون ومعاقل الشر المحيط بالعالم . كنيسة كلمة ووعظ وتفسير وكرازة ، كنيسة شهادة واعتراف ومواظبة وظفر وامتداد . 
من اجل هذا فى اليوبيل المئوى لمدارس الاحد ١٩١٨ - ٢٠١٨ م ، نذكر بالوفاء خدامها ، الذين كلمونا وتعبوا فى التآسيس ؛ لندخل نحن والاتين من بعدنا على تعبهم فى ميدان خدمة التربية الكنسية . اولئك الذين من بينهم الارشيدياكون اسكندر حنا أحد اعمدة التعليم فى القرن العشرين .. ولد فى ديسمبر سنة ١٨٨٠م وتعلم فى مدارس الاسكندرية حيث التحق فى مدرسة "مسيو فالو الفرنسية" ثم بالمدرسة المرقسية بالاسكندرية فى المرحلة الثانوية . وقد انار الله بصيرته وملأه بروحه القدوس فى وقت لم تكن فيه أى كتب مطبوعة لشرح وتفسير الكتاب المقدس ، فاجتهد فى توصيل الرسالة ، وهتف بكل ثقة "هانذأ ياسيدى أرسلنى " ، عابراً لمعونة المؤمنين ؛ مشتركاً فى احتمال مشقات الجندى الصالح ، ومقدماً نقاوة ووقاراً واخلاصاً فى التعليم ، مستمسكاً بصورة الكلام الصحيح ، حافظاً للوديعة مفصلاً الكلمة بالاستقامة . 

عِيدُ نَيْرُوز قِبْطِيٌّ جَدِيدٌ

بقلم القمص أثناسيوس فهمي جورج

في تقويم الكنيسة اهتمامٌ خاص بالاستشهاد والشهداء، وفي عيد النيروز نذكر الآلام والدماء والجهاد الذﻱ احتمله القديسون، والذﻱ صار لنا بداية وأساسًا للكنيسة وبذارًا للإيمان. ولازالت الكنيسة تقدِّم حتى الساعة شهادة الدم، فليس شهداء /// ماسبيرو ونجع حمادﻱ والعمرانية والمقطم والقديسَيْن بالإسكندرية والاقباط في ليبيا ؛ واللاحقون لهم والسابقون ببعيدين عنا. وقد تسجلت الضيقات والتحقيرات والتعييرات والإهانات والمظالم التي أصابت عبيد الله في الذاكرة الإلهية.

المقال الذي اقيل بسببه الاستاذ حمدي رزق من رئاسة تحرير جريدة المصري الْيَوْمَ

دمشاو


فليمتنع الوسطاء، لا بيت عائلة مدعو، ولا جماعة الصلح العرفى مطلوبون، ولا المتواطئون بحجج السلام الاجتماعى موجه لهم دعوة، ما جرى فى دمشاو لا يردعه إلا القانون، وبالقانون وحده، كفى اجتراء على القانون بحجج واهية، والصلح خير، وكفى افتراء على العزل الآمنين، كفى ارفعوا جميعا أيديكم عن دمشاو، كفاية تعويم للقضايا، وتسطيح للأزمة، وتهوين من فداحة الجرم، وتلويم الضحايا، والبحث عن حجج وشماعات بالية.

خطاب من مواطن

يحاول السيسي جاهدا بناء مصر، وتكرار تجربة محمد على باشا، (مؤسس مصر الحديثة).. وهذا رائع.. ولكنك أبدا لن تفلح فى مسعاك ياسيسي، طالما أنك تغض الطرف عن جرائم قطعان السلفيين، مثل هجومهم الوحشى على أقباط قرية دمشاو هاشم بالمنيا منذ أيام.. وإذا أردت ياسيسي، أن تحذو حقا حذو محمد على، وأن تعيد بناء مصر، فإن عليك أولا أنتعرف، ماذا فعل محمد على مع هؤلاء الهمج السلفيين..
وبداية فإنى أهديك ياسيسي هذه القصة، التى وردت فى موقع الدكتور نبيل فاروق:--

هل يتبني المحافظ صرف خسائر المتضررين في دمشاو؟

هل يتبني المحافظ صرف خسائر المتضررين في دمشاو؟

وصل الي المنيا اللواء قاسم حسين قاسم محافظا للمنيا ، بالطبع نتمني له كل توفيق ، وهو اللواء رقم 15 من 1960 ، بمعدل محافظ كل سنتين ، من 1960 الي 2018 ، من اللواء عبد الفتاح فؤاد وحتي اللواء قاسم حسين قاسم ،مرورا باللواء صلاح زيادة واللواء عصام البديوي واللواءات :سراج الدين الروبي وسمير سلام واحمد ضياء الدين ومحمود سعد الدين ووحسن حميدة ومصطفي عبد القادر ومنصور العيسوي وعبد الحميد بدوي وعبد التواب رشوان وصلاح الدين ابراهيم وكمال الحديدي .

تجديد حبس ٢٠ متهم في أحداث كنيسة الزنيقة بإسنا

قررت نيابة الأقصر اليوم تجديد حبس ‮٠ ٢ متهماً‭ ‬فى‭ ‬الأحداث التي ‬وقعت بقرية الزنيقة التابعة لمركز إسنا للاحتجاج على‭ ‬صلاة الأقباط فى‭ ‬مبنى‭ ‬كنسي ‬تابع لمطرانية أسنا وأرمنت ومقدم أوراقه للجنة تقنين أوضاع الكنائس‮.



وكان الاربعاء الماضي قد تجمهر بعض أهالي قرية “الزنيقة” التابعة للوحدة المحلية لقرية “أصفون” مركز اسنا بمحافظة الأقصر، احتجاجا على صلاة الأقباط في مبنى كنسي باسم “كنيسة العذراء” تابع لمطرانية أرمنت وإسنا، وتم وقف الشعائر الدينية ووضع حراسة على المبنى بحجة انتظار رأي لجنة تقنين الأوضاع، رغم مخالفة القانون بالغلق طبقاً لقرار وزير الإسكان الذي يحظر غلق أي مكان أو وقف الشعائر فيه لأي مبنى تقدم بملفه للجنة التقنين.

ميخائيل وشاروبيم محافظان بمصر

بقلم منير بشاى

        لم اصدق عينى عندما لمحت خبرا على الفيسبوك يقول ان حركة التعيينات الجديدة للمحافظين ستشمل د. منال ميخائيل محافظا لدمياط.  امرأة وقبطية لمنصب محافظ؟  كان هذا أكبر مما أتصور.  وقد عبّرت عن شكوكى فى تعليق، فجاءنى الرد من احد القراء ليؤكد صدق الخبر ويضيف ان التعيينات شملت ايضا د. كمال شاروبيم محافظا للدقهلية.  ومع ذلك فمن فرط دهشتى لم اعرف ما اذا كان الامر واقعا ام مجرد حلم.  وكتبت اطلب من الاصدقاء عدم ايقاظى ان كان الامر حلما.  والآن بعد مرور اكثر من يوم ولم يصدر ما يكذب الخبر اصدق اننا فعلا أمام حدث تاريخى غير مسبوق يعيد الامل فى غد مشرق لاقباط مصر ولمصر كلها.

      

دماء على أرض الدير!

بقلم منير بشاى

استيقظنا فى صبيحة الاحد 29 يوليو 2018 على خبر مزعج يأتينا من مصر عن جريمة قتل مروّعة تحدث فى دير الانبا مقار بوادى النطرون وضد رئيس الدير نيافة الانبا ابيفانيوس.

كيف يمتد العنف الى ارض دير يرمز للسلام والسكينة والمحبة؟  وكيف يطال القتل رجلا وديعا مسالما وعالما جليلا؟  واى وحش آدمى يقدم على مثل هذا العمل وبهذه الوحشية؟ كيف يتعرض الشهيد لمن يقتله بينما هو فى طريقه للصلاة فيستخدم ضده آلة حادة تحطم جمجمة الرأس وتلقيه الى الارض وهو غارق فى بركة من الدماء؟

كاتب وكتاب
 
يسرى حسين
 
 

كتاب إبراهيم عبد المجيد( أنا والسينما) رحلة أديب وروائي في ذاكرة المكان وتجلياته ،وعبق زمن ،انفلت وضاع في زحمة أمواج وافدة من صحراء قاحلة ،فقضت على التاريخ الذي امتد لقرون.
هذا الكتاب الفريد، يجاوب على أسئلة حائرة بشأن ما حدث للمصريين من تغيير عنيف ،من مدنية طموحة ،لسيطرة سلفية منغلقة متخلفة ،وأين؟ في ( الأسكندرية) حيث ولدً الكاتب ونشأ وامتص رحيق البحر ،الذي أطل عليه الأسكندر الأكبر والشاعر كغافيس.

23 يوليو52 وانتكاسة مصر

بقلم منير بشاى

فى 23 يوليو 1952 استطاع عدد من ضباط الجيش المصرى الذين أطلقوا على انفسهم اسم الضباط الأحرار الإطاحة بالاسرة العلوية التى اسسها محمد على الكبير وحكمت مصر منذ 1805.  كان محمد على من اصول البانية ويعمل ضابطا فى الجبش فى اواخر الخلافة العثمانية ونجح فى الوصول لحكم مصر ويعزى له الفضل فى تأسيس دولة مصر الحديثة.  وكان محمد على يؤمن بوضع الرجل المناسب فى المكان المناسب معطيا المصريين جميعا الفرصة المتكافئة للوصول الى أعلى المناصب بناء على الكفاءة وبغض النظر عن انتمائهم الدينى.  فى خلال حكم تلك الاسرة رأينا مصريين مسيحيين من الاقباط ومن الأرمن يصلون الى منصب رئيس الوزراء ووزارات سيادية مثل الخارجية والمالية ورئيس البرلمان.  بل وحتى المستعمر رأيناه لا يفرق بين المصريين فى العقاب فينفى المسيحى والمسلم على حد سواء نتيجة مواقفهم الوطنية ضد الاستعمار.

     


2014 united copts .org
Copyright © 2018 United Copts. All Rights Reserved.
Joomla! is Free Software released under the GNU General Public License.