المسنجر ليس دائما صوت الله!

بقلم منير بشاي

 

       ظاهرة الرسائل التي تصلنا وتطلب أن نرسلها لآخرين ليست جديدة.  منذ عقود وقبل عصر الكومبيوتر وانتشار ماكينات النسخ كانت تصلنا بالبريد رسائل تدّعي انها من الله وتطلب أن ننسخها باليد ونرسلها لعشرات الناس وتعدنا إذا فعلنا بالخير والبركة وتهددنا إذا لم نفعل بالويل والخراب.

       وبعد الكومبيوتر ازداد انتشار هذه الظاهرة بعد أن أصبح الاستقبال والإرسال سهلا لا يكلف شيئا سوى بعض الوقت.  ولكن تأثير هذه الرسائل المزعج وعملية الكذب والخداع المرتبطة بها هي الخسارة الأكبر والتي سنستمر نعانى منها.

    

الأبوة الإلهية: الحنان والأمان والضمان
بقلم منير بشاي

 

فى كتابها "عندما تجرأت ودعوت الله أبى" تعبر الباكستانية بلقيس شيخ بأبلغ الكلام عن مشاعرها بعد عبورها من الاسلام الى المسيحية. لأول مرة تقف لتصلى الى الله بعد ان عبرت حاجز الخوف. ولأول مرة تخاطب الله بكلماتها الشخصية، دون ترديد لما تلقنته فى الماضى، ودون مراعاة لطقوس ومراسيم خاصة، تكلمه بعفوية ودون تكلف وتتجرأ وتدعو الله "أبى".

يا له من شعور جميل بالحميمية والامان ان يتعامل الانسان مع الله كما يتعامل الابن مع ابيه. كانت بلقيس قبلا تتعامل مع اله بعيد غامض تخافه وتخشاه ولا تعرف كيف تكون ردود افعاله ازاء ما ترتكبه من معاصى. وكان كل ما تأمل فيه ان ميزان حسناتها يرجح الكفة المقبولة عند الله.


المستير- إلى أين يأخذنا؟

بقلم منير بشاى

     أقترب من هذا الموضوع بحرص شديد.  وأؤكد ان ما سأورده هنامجرد رأي فى قضية اصبحت على كل لسان.  وليس قصدى الاضافة الى الجدل او سكب الزيت على النار بل توضيح الرؤية وتهدئة النقاش.  وفى النهاية هو رأي لا افرضه على احد، ولكن القرار الذى يعتد به هو قرار المجمع المقدس الذى يجرى نقاشه وصياغته والذى يجب بعد صدوره ان نحترمه ونخضع له .

      

أمريكا ودعوى العنصرية

بقلم منير بشاى

 

       فجّر حادث مقتل جورج فلويد، الأسود الذى مات على يد شرطى ابيض، دعوى العنصرية فى امريكا.  وتصاعدت اصوات تدين امريكا وتنعتها بالعنصرية من جديد.

       هذا مع ان قضية مثل العنصرية يجب ان تبنى على اعتبارات اكثر عمومية من مجرد حدث لم يبت القضاء فيه.  بل ان القضاء فى هذا الحدث يواجه عقبات بعد ان اكتسبت القضية الصبغة السياسية التى اصبحت تتحكم فى مسارها.

       ويعقد من الامر وجود آراء مسبقة لدى الكثيرين ضد امريكا.  وهناك من لديهم الاستعداد لادانة امريكا بدون تردد وبلا نقاش ورغم هذا تظل أمريكا البلد الذى يحلمون بالهجرة اليه. 

 

بلاغ للنائب العام المصريّ يطالب برفع الحصانة عن شيخ الأزهر

  • القاهرة- ياسر خليل

 
تقدّم باحث إسلامي ومحام ببلاغ للنائب العام المصري يطالب فيه برفع الحصانة عن شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وتضمن البلاغ طعناً في دستورية المادة رقم 7 من الدستور في ما يخص مسؤولية المؤسسة الدينية العتيقة دون غيرها عن شؤونها، وكذلك الفقرة التي منحت الإمام الأكبر حق البقاء على رأس مؤسسته مدى الحياة.
وقال الباحث الإسلامي والمحامي المصري المستشار أحمد عبده ماهر في دعواه التي تم تسجيلها، اليوم الاثنين، تحت رقم 23081 عرائض مكتب فنّي النائب العام: "رفع الشاكي منذ العام 2009 دعاوى ضد الأزهر لتصحيح مجون وارد بالتراث الإسلامي يتم تدريسه واعتماده بالأزهر".

حمدي رزق

إلى فضيلة الإمام الأكبر

حمدي رزق

نزوع بعض المتحمسين فى المشيخة الأزهرية إلى ملاحقة الأنفاس فى صدور الناقدين للمشيخة سلوك مستجد على أخلاق المشيخة العريقة التى كانت ولاتزال قبلة للوسطية والتسامح، سيما على رأسها إمام طيب اسمًا ووصفًا، الدكتور الطيب أحمد الطيب، لفضيلته كل الاحترام.

ويقينى أن الإمام لا يرتضيه هذا الذى يصدر باسم المشيخة تعسفا، وعنوانه الأثير (وَلَا تَسْتَوِى الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِى هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِى بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) (فصلت/ 34).

وأخلاقه مستمدة من قوله تعالى: (ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِى هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) (النحل/ 125).

لماذا هذه الغلظة فى الملاحقة، عبر بيانات وبلاغات ترهب المنتقدين، هذا كثير، وقليله مضر بالحالة الحوارية الصحية حول دور الأزهر الشريف فى زمن ترنو الأنظار إلى المشيخة بافتخار يغيظ الإخوان والتابعين.

حركة التنوير الثورية *تحضر*


مقال بقلم ( ماجدة سعيد )
أ
دلى ( د.طارق حجى) المفكر المعروف بحديث هام عبر سكايب منذ لحظات مع د.خالد أبو بكر مقدم برنامج "كل يوم" على قناة ON.
قال د.طارق حجى:
* عندما عُرض مسلسل الاختيار بيَّنَ لنا ضابطين من نفس المؤسسة ولكن كل منهما اختار طريقا مختلفا ، فاحدهما اختار طريق الأغلبية العظمى وهو الوطنية، والآخر اختار الخيانة، الفصيلين موجودان فى المجتمع المصرى ، وهشام عشماوى نتاج فكر موجود فى المجتمع.
* قلت مرارا أن المؤسسة الدينية لم تتجاوب مع دعوة الرئيس بتجديد الخطاب الدينى ، بل أظهروا أن هناك فريق آخر و راى آخر كما حدث فى مؤتمر جامعة القاهرة.
نريد هيئة أخرى ولتكن مكونة من ٣٠٠ شخص من العلماء وأساتذة الجامعة والمفكرين... وغيرهم، للقيام بهذه المهمة، وضع خطة عمل لتجديد الخطاب الدينى.
 

وائل السمري يكتب: إلى مولانا الإمام الأكبر.. ليس بالملاحقة القضائية ينصلح الإسلام..

لماذا هدد مركز إعلام المشيخة المفكر طارق حجي والإعلامي خالد أبو بكر بالمساءلة القانونية؟

فأين ذهب تراث "جادلهم بالتي هي أحسن"؟

وائل السمري يكتب: إلى مولانا الإمام الأكبر.. ليس بالملاحقة القضائية ينصلح الإسلام.. لماذا هدد مركز إعلام المشيخة المفكر طارق حجي والإعلامي خالد أبو بكر بالمساءلة القانونية؟ فأين ذهب تراث

أحمد الطيب شيخ الأزهر - وائل السمري - خالد أبو بكر - طارق حجي

قل لي ماذا تفعل أقول لك من أنت..هذه هي القاعدة العملية التي تبرز هوية الإنسان أو المؤسسة أو الدولة أو الأمة، وفي التراث الإسلامي ما يؤكد هذا المنطق ويؤيده، ونرى أثر هذا في القول الشهير "الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل" أي أن الفعل وليس القول هو ما يعكس صورة الإنسان ويضع لها إطارا مميزا، لذلك فإني قد اندهشت من البيان الذي نشره المركز الإعلامي للأزهر الشريف وفيه يشن حملة هجوم كبيرة ضد برنامج كل يوم ومقدمه الإعلامي خالد أبو بكر بسبب مداخلة مع المفكر طارق حجي بسبب مداخلة تليفزيونية تطرح الأسئلة وتقدم الاستفسارات، وبدلا من أن يتم الرد عليها بالحجة والبرهان كال البيان السباب للبرنامج وضيفه آمرا منتسبيه بمقاطعته ومهددا بملاحقته قضائيا فهل عرض هذا البيان على الإمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر الشيخ أحمد الطيب؟ أشك.

 

فى ذكرى حادثة الزاوية الحمراء17 يونيو1981

عندما وقعت أحداث الزاوية الحمراء – نفذت أجهزة الشرطة تعليمات وزير الداخلية السيد النبوى إسماعيل بأن حاصرت الشرطة مسيحى الزاوية الحمراء وتركتهم (للارهابين ) ومجموعة من الصبية ثلاثة ايام تنتقل من حى إلى أخر يدمرون و يهتفون : إحرق وقاموا بأعمال السلب والنهب دون أى تدخل من الشرطة


الحادثة هى الأولى من نوعها فى مصر فقد تحول شجار شخص فى مصر إلى معركة مسلحة – كانت هذه المجزرة فى الحقيقة هى بداية نهاية حكم الرئيس محمد أنور السادات الذى أتفق فى نهايته حكمه مع التيارات الدينية اللى انهوا حياته فى النهاية
ورغم غياب الشرطة وفتنهم لم يكن إشعال روح الحقد مؤثراً على كل المسلمين فقد كان بعض المسلمين يستضيفون الأسر المسيحية فى شققهم لحمايتهم من القتل حرقاً فى داخل منازلهم أو متارجرهم حيث كانت جماعات المتطرفين تطوف وتغلق المنازل أو المتاجر بمن فيها وتشعل فيها النار , ووصل الامر ببعض المسلمين انهم كانوا يقفون امام الكنائس ويحمونها من الدمار وآخرون كانوا يساعدون عربات إطفاء الحريق


اما عن المذبحة فكانت بسبب تحريض الجماعة الاسلامية اللى استولوا علي ارض لقبطي كانت ستصبح كنيسة وعلقوا عليها لافتة انها مسجد واستمرت المشاحنات ثلاثة ايام وبعدها كانت المذبحة في ١٧ يونيو ١٩٨١ والهجوم علي بيوت ومتاجر الاقباط وتم حرق نحو عشرين اسرة قبطية ونال افرادها اكليل الشهادة

فلويد-20 بعد كوفيد-19

بقلم منير بشاى

       خلال الشهور الماضية كان يبدو ان كل ما يبث على الشاشة الصغيرة يتعلق بوباء الكورونا (كوفيد 19).  على مدار الساعة كانت تعلن اعداد الاصابات واعداد الوفيات.  وكانت وجوه المسئولين لا تفارق المشهد بدءا بحاكم المدينة ومرورا بالمسئولين عن المحافظات ثم حاكم الولاية وانتهاء برئيس الجمهورية.  الكل يقدم تقريره اليومى ويجيب على اسئلة الاعلام.   

فى ذكرى استشهاد رائد الإستنارة فرج فوده

٢٠أغسطس ٤٥ - ٨ يونيو ١٩٩٢

 د. طه جابر العلواني  رئيس المجلس الفقهى لشمال امريكا

يقر بأن الشيخ محمدالغزالي شهد شهادة زور بالمحكمة

لإنقاذ قتلة  د.فرج فودة من عقوبة الإعدام

taha gaber el elwani.

 

فرج فوده كاتب ومفكر مصري، ولد في 20 أغسطس 1945 ببلدة الزرقا بمحافظة دمياط في مصر. وهو حاصل على ماجستير العلوم الزراعية ودكتوراه الفلسفة في الاقتصاد الزراعي من جامعة عين شمس، ولديه ولدان وابنتان، تم اغتياله على يد الجماعة الإسلامية في 8 يونيو 1992 في القاهرة. كما كانت له كتابات في مجلة أكتوبر وجريدة الأحرار المصريتين.

أثارت كتابات د. فرج فودة جدلا واسعا بين المثقفين والمفكرين ورجال الدين، واختلفت حولها الآراء وتضاربت فقد طالب بفصل الدين عن السياسة والدولة وليس عن المجتمع، كانت جبهة علماء الأزهر تشن هجوما كبيرا عليه، وطالبت لجنة شؤون الأحزاب بعدم الترخيص لحزبه، بل وأصدرت تلك الجبهة في 1992 "بجريدة النور" بياناً بكفره.

الرهان على الانفتاح

بقلم منير بشاى

 

       من قصص التراث الشعبى الطريف ما يروى عن رجل اراد ان يفتح شباكا فى غرفته ليزيد الضوء والتهوية.  لم يكن الرجل يظن ان ما يعمله يخص احدا سواه او يضايق احدا غيره.  شرع الرجل فى مشروعه وبينما هو منهمك فى العمل اذ بمن يستوقفه ليقول انه مهندس البلدية ويسأله عن ترخيص فتح الشباك.  ولم يكن يظن الرجل انه يحتاج لترخيص ليفتح الشباك.  فالبيت بيته والشباك شباكه والشمس والهواء ملك لله وحده.  اوقع المهندس على الرجل غرامة جنيه (لحلوح) ومضى.  احتار الرجل ماذا يعمل وفى النهاية قرر انه لا يستطيع الوقوف ضد الحكومة فقرر ان يسد الفتحة ويستريح.  وفى اليوم التالى مر عليه مهندس آخر وسأله ماذا يفعل؟  فرد بانه يقفل فتحة الشباك فطلب ان يريه ترخيص غلق الشباك. 

هؤلاء الإرهابيون تخرّجوا من جامعات الأزهر

أحمد البرديني

"أستطيع أن أعدد قادة الفكر الإرهابي والحركات المسلحة الذين تخرّجوا من جامعات أخرى غير الأزهر، لأن الأزهر لم يخرّج قائداً واحداً من قادة الفكر الإرهابي على مدى أكثر من ألف سنة". هكذا دافع شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب، في محاضرة سابقة له في أحد مساجد الكويت، عن مناهج المؤسسة، واتهام الأزهر بإفراز العناصر المتطرفة. لطالما دافع شيخ الأزهر وقيادات المؤسسة الدينية في القاهرة عن الوسطية واعتدال مناهج المؤسسة الدينية الأقدم فى العالم العربي، وهو ما يتنافى مع وجود شخصيات درست في الأزهر ولكنّها انتهجت أفكاراً متطرفة، ومنها من تورّط في أعمال إرهابية.

عمر عبد الرحمن

يُعدّ الزعيم الروحي للجماعة الإسلامية في مصر التي نشأت أفكارها في بعض أوساط الجامعيين في السبعينيات من القرن الماضي، وتحديداً في الصعيد، للتمرد على سياسات الدولة عقب نكسة 67.

حجي: منذ نصف قرن بدأ السادات مشروع تحويل مصر..

ولعودتها يجب تكوين ظهير شعبي يتكون من المسيحيين و80% من مسلمي مصر..

وكل الشك أن يشارك الأزهر فمعظم قياداته إخوانية

May 9, 2020

حجي منذ نصف قرن بدأ السادات مشروع تحويل مصر.. ولعودتها يجب تكوين ظهير شعبي يتكون من المسيحيين و80% من مسلمي مصر.. وكل الشك أن يشارك الأزهر فمعظم قياداته إخوانية

حجي: منذ نصف قرن بدأ السادات مشروع تحويل مصر ولعودتها يجب تكوين ظهير شعبي يتكون من المسيحيين و80% من مسلمي مصر وكل الشك أن يشارك الأزهر فمعظم قياداته "إخوانية"

كتبت: ماريا ألفي
خاص لــ صوت المسيحي الحر

 قال الدكتور طارق حجي، الباحث والمفكر، إنه منذ نصف قرنٍ ، بدأ الرئيسُ المؤمن أنور السادات المشروعَ الساداتي/السعودي/الأمريكي/الإخواني لتحويلِ المجتمع المصري لما وصل له اليوم ، أيٍّ لمجتمعٍ ينقسم مسلموه لأربع مجموعات".

واضاف، خلال مقال له بعنوان :"مصر بين مصيرين"، نشره عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أمس الأول، :" مجموعة أولى تضم المسلمين غير المتدينين. ومجموعة ثانية تضم المسلمين المتدينين دون أن تكون هناك أيّ قواسم مشتركة بينهم وفكر الإخوان. ومجموعة ثالثة تضم المسلمين المتدينين والذين وإن كانوا ليسوا إخواناً إلاّ أنهم توجد عدة قواسم مشتركة بينهم وبين فكر الإخوان. ومجموعة رابعة تضم الإخوان والسلفيين وآخرين ينتمون لجماعات أخرى تفرعت من الإخوان أو من السلفيين".

وأوضح أنه نحن أمام ٨٠٪؜ من مسلمي مصر أي قرابة ٦٥ مليون مصرياً يمكن (نظرياً) جذبهم أو جذب معظمهم لمفاهيم الدولة المدنية بجهود تعليمية وثقافية وإعلامية وعن طريق خطاب ديني منقح ومتصالح مع العقل والعلم. وأظنُ أن جذب ٨٠٪؜ من هؤلاء (أي ٥٢ مليون مصرياً) هو هدف قابل للتحقيق إذا توفرت "الرؤية" ووضعت "السياسات" الكفيلة بتحقيق الرؤية. و ٥٢ مليون مصرياً يُضاف لهم ما يقرب من عشرين مليون مسيحياً ، سيشكلون أغلبيةً ستكون ظهيراً قوياً للدولةِ المدنيةِ ومفاهيمِها ، وفى ذات الوقت سيشكلون درعاً لحمايةِ مصرَ من إحتمالِ وصولِ الإخوانِ لحكمِ مصرَ فى أية مرحلةٍ أو مراحلٍ مستقبليةٍ.

وأشار إلى أن تكوين هذا "الظهير الشعبي للدولة المدنية" يلزمه تضافر جهود كبيرة وتعاون عارم من وبين القيادة السياسية وقيادات مؤسسات التعليم والإعلام والثقافة و منابر الخطاب الديني. والشك (كل الشك) هو فى مشاركة منابر الخطاب الديني التابعة للأزهر وللأوقاف بقياداتها الحالية فى هذا الجهد، لافتًا أن معظم هذه القيادات إما إخوانية أو تشترك مع الإخوان فى رفض ومناهضة الدولة المدنية ومفاهيمها. ورغم الصعوبة النسبية لتغيير القيادات الرجعية الحالية فى المؤسسات الأزهرية والأوقاف ، فإنها "مهمة حتمية" لأن البديل هو أن تصل مصرُ لحال مستعصية نكون فيها أمام شعبين مصريين ، بكل ما تعنيه كلمةُ "شعبين" : شعبٌ إختار أن يعيش فى القرن الحادى والعشرين ، وشعبٌ إختار أو سيق لأن يعيش فيما قبل العصور الوسطى. والوصول لإنقسام المصريين لشعبين هو واقع يناسب الإخوان (وباقي جماعات الإسلام السياسي) لأبعدِ حدٍ.

وتابع :"كما أنه يناسب الأخطبوط ثلاثي الأرجل (تركيا وقطر والتنظيم الدولي للإخوان) الذى هو اليوم العدو الإستراتيجي الأول لمصرَ التى إنبثقت من ثورة ٣٠ يونيه ٢٠١٣.

وأختتم قائلاً :"جدير بالذكر ، أن مسرح السياسات الدولية هو الأنسب لطرح وتنفيذ الرؤية المذكورة. فبمحاذاة إنشغال كل اللاعبين الكبار الأساس بواقعٍ إستثنائي ، فإن الإدارة الأمريكية الحالية تختلف كلية عن إدارة أوباما/هيلاري كلينتون التى كان إيصال الإخوان لحكم مصر (وغيرها) من أهم أولوياتها. ورغم أن الدولة العميقة فى الولايات المتحدة رفضت أن يُعلن الرئيس ترمپ أن الإخوان هم جماعة إرهابية ، فإن ترمپ يتصرف على أساس أن الإخوان جماعة إرهابية.

الدكتور/ فرج فودة* قُتل بسبب كتابه *«الحقيقة الغائبة» موقع الكتاب

شعاع الثقافة.. المحامي حسين الخرشه..

Image result for farag fouda

قُتل عثمان.. بأيدي مسلمين

تم قُتل علي.. بأيدي مسلمين

ثم قتل الحسين وقطعت رأسه.. بأيدي مسلمين

وقتل الحسن مسموماًً مغدوراً.. بأيدي مسلمين

وقُتل اثنين من المبشرين بالجنة "طلحة والزبير".. بأيدي مسلمين.

الحياة فى زمن الكورونا!

بقلم منير بشاى

 

       أحدث وباء الكورونا المستجد (كوفيد 19) فى حياة الناس تغييرات ضخمة لم تكن تخطر لهم على بال.  أصبح الناس يعيشون حياة فرضت عليها معايير قاسية مفاجئة دون سابق انذار.  وهذه كلها لابد ستترك بصماتها على حياة الناس، لفترة طويلة من الزمن، حتى بعد عبور فيروس الكورونا والتخلص من معظم مخاطره.

    فى زمن الكورونا عرفنا حقيقة حجمنا.  اذكر عندما بدأت اول عمل لى بعد هجرتى الى الولايات المتحدة اننى كنت استمع عبر الارسال الداخلى الى اغنية جميلة تتكرر مرارا خلال اليوم وكان كل مقطع ينتهى بعبارة   “How small we are, how little we know”   (ما اصغرنا وما اقل معرفتنا).  وتمر السنون وفى زمن الكورونا تأكدت من صدق كلمات الاغنية عن صغر الانسان أمام فيروس لا نراه بالعين المجردة ورغم كل ما حققه الانسان من علم وقوة.

      

مادتان فى الدستور المصري

HAL M. MEAWAD

هناك مادتان فى الدستور المصري يسببان لي صداعا ووجع في القولون.

المادة الثانية، وكيف ومن أقنع الرئيس المؤمن السادات أن مصر، وهي شخصية اعتبارية أو قانونية، لها ضمير مثل الإنسان تماما وقد اعتنقت الدين الاسلامي ونطقت الشهادتين وتؤدي كل الفراءض. أنني أخشي أن الاامة الجهابزة قد يفتونا يوماً بقتلها لأنها لاتصوم ولاتصلي ويطبقوا عليها حد الردة. طبعاً هذه صورة ساخرة، ولكن ليست مستبعدة. ارجع إلى فتاويهم لتعلم ونؤمن بما اقول.

حصانة الإمام الأكبر شيخ الأزهر هي المادة الأخري التي لااعلم أين رأسها وأين ذيلها ولا من اين اتت. هل هو أعلن نفسه الوكيل والظل الإلهي علي الأرض وفي مصر. صححني أن كنت تعتقد أنني مخطىء، أليس فضيلته أحد موظفي الدولة مثله مثل وزير الأوقاف ومفتي الديار وكاتب قسم البوليس؟ الفرق هو الواجبات والمرتبات. بل أعتقد أن المفتي أولي بالحصانة حتي يكون مستقلا في إصدار فتاواه.

أنا لست متخصصاً في الدساتير ولكن لدي مايكفي لأن أقول إن هذه المادة ليس لها مثيل في أي من دساتير الأمم التي تقول مصر أنها تقتدي بها.
هاتين المادتين، الي جانب نفوري منهما، هما حجر عثرة ضخم في طريق تقدم مصر. وفي مصر ليس من المستحيل بل وليس من الصعب تعديل الدستور.

Found on Google from facebook.com

 

الكاتب والمفكر الكبير طارق حجي يوجه رساله إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي بعد الحادث الإرهابي

سيادة الرئيس : أنا كرجلٍ أعطى معظمَ وقته وجهده وتفكيره وكتاباته لمكافحةِ فكر الإخوان ، يُملي عليّ واجبي الوطني أن أقول لك أنه فى الوقتِ الذى يبذل فيه خيرُ بني الوطن وقتهم وجهدهم وحياتهم لحمايةِ مِصْرَ والمصريين من "الإرهابيين" ، فإن مطابخَ السوءِ التى تنتج الإرهابيين لا تزال موجودةً وبالآلافِ فى شتى ربوعِ مِصْرَ.

يا سيادة الرئيس : أرجوك أن تُكلف أعضاء مجلس العلماء التابع لرئيس الجمهورية برئاسة رجل مثل د. أحمد عكاشة بمراجعةِ وتنقيةِ كل المواد التعليمية بما فى ذلك المواد التعليمية للمدارس والمعاهد والكليات الأزهرية.

يا سيادة الرئيس : حان الوقت لإعادةِ جامعة الأزهر لمجال تعليمي واحد هو الدراسات الإسلامية. أما كليات الطب والهندسة والصيدلة والعلوم والزراعة فتنقل كلها لوزارةِ التعليم العالي وتفتح أمام كل المصريين بغض النظر عن ديانتهم.

يا سيادة الرئيس : آن أوان مراجعة الخطاب الديني والذى طالبت به مراراً وتكراراً ، ولكن كهنةَ الشرِ أعاقوا تحويل طلبك لأمرٍ واقعٍ. وأرجوك ألاّ تعهد لطباخي السم بإعداد الوجبات الجديدة.

لقد نامت مصرُ أمس وفى مآقيها دموع وفى قلوب أبناءها حزن مهول. لذلك إسمح لي أن أُكرر هنا ما أقوله منذ أصدرت أول مؤلفاتي منذ ٤٢ سنة وهو أن محاربة الإرهابيين رغم أهميتها لا تحل محل محاربة الإرهاب.

الإرهابيون أشخاص ، والإرهاب أفكار.

وكلي ثقة أن القائد (سيادتكم) الذى خلّص مصر يوم ٣ يوليو ٢٠١٣ من أبشع العلل والذى يقود من يومها حماية مصر من أسوأ فصيل إجرامي ، سيشرع الآن فى الفصل الأهم وهو محاربة مفارخ الإرهاب كفكر جرثومي فتّاك -

طارق حجّي.

 
 
U.S. Council of Muslim Organizations Remains Silent on Armenian Genocide
 رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي دانت المجازر العثمانية بحق الأرمن

قالت بيلوسي في بيان: "في هذا اليوم، وبعد 105 سنوات من بدء قادة الإمبراطورية العثمانية إبادتهم المنتظمة لـ 1.5 مليون من الرجال والنساء والأطفال الأرمن، نأخذ الوقت لتكريم الضحايا والناجين من الإبادة الجماعية للأرمن.

إن الأعمال البربرية الرهيبة التي ارتكبت ضد الأرمن الأبرياء تظل وصمة في تاريخ البشرية وتذكيرًا مروعًا بمسؤوليتنا واليقظة ضد الفظائع في عصرنا"

وأضافت: "الحقائق لا يمكن إنكارها. ومع ذلك، كان على أجيال من الأرمن أن تقاتل بلا كلل ضد أولئك الذين حاولوا إعادة كتابة التاريخ وإنكار حقيقة الإبادة الجماعية للأرمن"

دور الله ودور الإنسان

بقلم منير بشاى

 

       هل للانسان دور ازاء ما يصيبه من كوارث؟ هل من حقه ان يتحدى الامور التى تصيبه مثل الامراض الفتاكة ام عليه ان يتقبلها دون اعتراض على أساس انها مقدر ومكتوب من الله؟

       خلق الله الانسان ليكون له شركة مع الله وليعرف مشيئتة ويساهم فى تنفيذها.  ولذلك خلقه الله على صورته وشبهه وحباه بنعمة العقل والتفكير والقدرة على الابتكار والابداع واعطاه حرية القرار والتصرف لتكون اعماله نابعة من ارادته الحرة وليست مفروضة عليه.  ومع ان الانسان استخدم هذه الخاصيات فى عصيان الله وعانى بسبب ذلك العصيان وما يزال يعانى ولكن الخطة الاساسية هى ان الانسان يشارك الله اعماله فى حدود قدراته وامكانياته البشرية.

       هناك امثلة كثيرة فى العهدين القديم والجديد على وجود دور للانسان فى اعمال الله:


2014 united copts .org
Copyright © 2020 United Copts. All Rights Reserved.
Joomla! is Free Software released under the GNU General Public License.