newsflash

 

تهجير عائلة قبطية بعد تعرضها لانتهاكات خطيرة على أيدي الشرطة اكتوبر٢٠١٤

احدى حالات التهجير القصري

رمزي بشارة يبدع بقصيدة: ومين قال إن في تهجير !

رمزي بشارة

رمزي بشارة

ومين قال إن في تهجير !
ومين قال إن صاحب بيت
بيتعامل كعبد أجير !
ومين قال البقاء لايزال
ف مصر بيبقى للأقوى !
ومين قال إن في لسه
أمين شرطة بيستقوى ؟!
ومين قال إن في إضطهادات
وظلم وذل للأقباط

أقوى تعليق من أبراهيم عيسى على تهجير أقباط بنى سويف

التَّهْجِيرُ القِسْرِﻱُّ وحَقُّ العَوْدَةِ للأقْبَاطِ

القمص أثناسيوس چورچ

تتواتر الاعتداءات والحرائق والسلب والنهب والتلفيات والمذابح والتهجير القسرﻱ بسبب الدين، ثم نعود بعد كل حادثة للمربع رقم واحد؛ ليكون المطلب الرئيسي للمسيحيين المصريين هو مجرد الحق في الحياة والعيش؛ على قاعدة المواطنة؛ بعد غض الطرف في كل مرة عن أسباب الأحداث وعن الإغاثة وتحقيق الأمن، ثم التحول العكسي لإيجاد التبريرات وحمايةالمجرمين من العقاب القانوني العادل؛ حتى أصبح كل ذلك بصمة لصناعة صفقة واحدة للخراب؛ بينما يطالب المواطنين الأقباط فقط بحق الحياة؛ وحق العودة إلى ديارهم المحروقة والمنهوبة في عقاب جماعي بسبب ديانتهم.

يسعون فقط بأن يتمكنوا من مواصلة حياتهم بسلام؛ والعفو عنهم؛ لا لأنهم قتلة ومن أرباب السجون؛ ولا لانهم خونة للوطن، ولا لأنهم هم الذين يستعدون الأجنبي ضد بلادهم؛ لكن فقط لأنهم مسيحيون!!

أيَّة جرائم عنصرية هذه؟! التي تُرتكَب يوميًا ضد الأقباط... يسرقون طعامهم وفراشهم وحليب أولادهم وأدويتهم ومقتنياتهم التي ادخروها على مدى شقاء الزمن؛ ويتركون لهم الأرض محروقة من ورائهم. تُحاك لهم المؤامرات اصطيادًا وافتعالاً كي يدفعوا ضريبة إيمانهم المسيحي.

أنا القبطي أقول :السيد الرئيس لا يحق لك ذلك..
بقلم: نبيل بسادة    
انا مش عارف ليه الرئيس السيسي يعمل و يسمح كل يوم و التاني باضطهاد الأقباط. انا مش قادر اصدق ان هذا ممكن يحصل مع شعب داخل بلده ..شعب قوامه حوالي 30 مليون قيطي. أصبحوا يعيشون تحت نير الأضطهاد و عدم الأمان في زمن يعتبر من أسوأ الأزمنة و أمرها اللي بيمر بها المسيحيين في مصر..
من أيام الرئيس أنور السادات و احنا نعاني الأمرين. و للأسف كل ما نسكت كل ما الأضطهاد عمال يزيد  و لا في خشي و لا أحساس بمعني الأخلاق و المباديء . زمن أصبح الواحد يكره النهار لما يطلع علشان كل يوم في خطف و اغتصاب و سرقة و فرض اتاوة كأننا بنعيش في وسط عصابة بتتحكم في دولة و مسنودة من الدولة ..

اجبار طرد عائلة مسيحية كاملة من بنى سويف وشاهد رد المحافظ

 

نَفْيُ الأَقْبَاطِ وتَهْجِيرُهُمْ مِنْ دِيَارِهِم

القمص أثناسيوس چورچ.

بالمخالفة للحق والعدل والدستور والقانون يتم يوميًا نفي أقباط من منازلهم وقُراهم؛ ضمن ظاهرة عقاب جماعي. ففي كل أرض إذا غضب الرعاع تعطل القانون وتعطلت العدالة؛ وصار أغبياء هذه الأرض فوق عقلائها؛ الذين يخرجون ليعقلنوا الكراهية، مُرغِمين الناس على التشريد خارج بلادهم قِسرًا!! حيث يتم إجبارهم على النزوح أمام السلاح والحرائق والتهديدات الجماعية؛ تحت سمع وبصر وفرجة أجهزة الأمن. فلا سبيل أمامهم إلا أن يلُوذوا بحياتهم وأولادهم من غضبة واعتداء المفترين والمستقوين عليهم.

لذلك الصور والتسجيلات الموثقة والمحفوظة لدينا لكل هذه الأحداث لا تخطئها العين، إشاعات وميكرفونات؛ ثم خراب واعتداءات جماعية؛ وحرائق وسلب وتلفيات عَمْدية وسرقة للمنقولات؛ بسيارات نقلية؛ تأتي لنوال تذكرة الجنة والجهاد، والالتحاق بقطار السعار التعصبي الأعمى.

Bishoy Armia (previously known as Mohammed Hegazy) is being tourtured in prison

A phone call to Bishoy Armia (previously known as Mohammed Hegazy) Karam Gobrial Bishoy lawyer revealed that Bishoy is being maltreated and tortured in prison.

Bishoy, the first Muslim convert to Christianity 10 years ago was arrested on 2nd September 2013, on variety of trumped up charges such as publishing false news' and covering news items without license charges which he was acquitted from but condemned to one year in prison on  ‘holding activity that would harm the public interests of the country’ ! without specifying what was the activity. He has already just spent the prison term however he remain imprisoned in high security prison Torra.

 

Noted Convert from Islam in Egypt Wins Partial Appeal but Remains in Jail Two of three charges dropped against Bishoy Armia Boulous, formerly Mohammed Hegazy.
By Our Middle East CorrespondentBishoy Armia Boulous– A noted convert in Egypt who was sentenced to five years in prison for documenting attacks on Christians has won a partial victory on appeal, but he remains in jail because of prior blasphemy charges.

An appeals judge on Sunday (Dec. 28) found Bishoy Armia Boulous, 31, previously known as Mohammed Hegazy, not guilty on a charge of spreading information meant to “cause harm or damage to the public interest” and not guilty on the closely related charge of spreading false news “bound to weaken” Egypt’s “prestige” or harm the “country’s national interests.”

Boulous, however, was found guilty of an unidentified charge, likely that of inciting sectarian strife, and sentenced to one year in prison. The appeals judge did not identify the specific article of Egypt’s Criminal Code that Boulous was found guilty of violating, but according to the law he will do so in the official sentencing documents set to be issued in two weeks.

Bishoy Armia Boulous previously Mohamed ahmed Higazy

The famous convert from Islam, has his imprisonment reduced from 5 years to 1 year.

Bishoy Armia Boulous

In a phone call to Karam Ghobrial the lawyer of Bishoy Armia Boulous previously Mohamed ahmed Higazy, today appeal in Minya Misdemeanour court the judge exonerated Bishoy of 2 charges of showing that security is weak and disturb public security and his sentence of 5 years in one charge of spreading false rumours reduced in the appeal from 5 years to 1 year.

  

Bishoy Armia Boulous (Mohammed Ahmed Higazy) receives inhuman treatment in Egypt prisons

 

for conversion from Islam to Christianity

Lawyer of catechumen Bishoy or Mohammed Hegazy, reported the general attorney that Bishoy has been tortured, beaten and receiving ill-treatment while in detention pending multiple accusations of contempt of Islam and spreading false information.  

Bishoy Armia Boulous who currently on remand in Tora prison following his release on 20/7/13 and his re-arrest same day for conversion from Islam to Christianity receive inhuman treatment in Egypt prisons, he is being tortured physical and mentally.  

Bishoy is currently kept in solitary confinement in a cell designated for those waiting to be hanged, is being tortured, cursed, himself and his religion, he is being subjected to daily humiliation, the guard broke his glasses, he is being taken bare footed to the hearing in Minya Misdemeanor Court.  

Bishoy was working for El-Tarek TV when he was arrested on 28th December 2014, his camera was confiscated, he was charged with taking  photos illegally and spreading false rumours while he was actually working as correspondent for El-Tarek TV.  

The judge El-Ghol, placed his personal Quran while in court over Bishoy court paper. Bishoy arrest document from Head of Minya province Intelligence Police stated in the outset “it came to our knowledge that a convert from Islam is photographic the demonstrations” It is obvious that Bishoy charge and treatment contravene the Egyptian constitution. 

His final court hearing for sentensing is going to be 28/12/14, His judge from another circle will most likely be different from El-Ghol. 

We call upon President Abdel-Fatah El-Sessie to intervene to release Bishoy immediately and to investigate his treatment in prison.

 

United Copts GB

 

copts united 

Catechumen Mohammed Hegazy tortured in jail

Nader Shoukry | 8 December 2014

Lawyer of catechumen Bishoy or Mohammed Hegazy, reported the general attorney that Bishoy has been tortured, beaten and receiving ill-treatment while in detention pending multiple accusations of contempt of Islam and spreading false information. 

Lawyer of catechumen Bishoy or Mohammed Hegazy, reported the general attorney that Bishoy has been tortured, beaten and receiving ill-treatment while in detention pending multiple accusations of contempt of Islam and spreading false information.

Bishoy was detained in the execution room in violation of the law and was treated so badly in jail.

 

It’s worth mentioning that he was detained despite the lack of evidence, but he filed the first lawsuit in Egypt to convert from Islam to Christianity, which was more than enough to send him to jail.

أقباط تحت قبضة البلطجية وفرض الإتاوات والأمن عاجز

أقباط طهطا تحت قبضة البلطجية وفرض الإتاوات…

بعد مقتل قبطي لإنقاذ ابنه من يد الخاطفين : الأقباط يستغيثون بالجيش لمداهمة بؤر الإجرام 9 حالات خطف فى شهر واحد والامن يخشى المواجهة

  يواصل أقباط سوهاج إستغاثتهم للرئيس عبد الفتاح السيسى ، من أجل التدخل لإنقاذهم من عمليات الخطف وفرض الإتاوات من قبل التنظيمات المسلحة ، التي فرضت سيطرتها على مناطق كثيرة وروعت المواطنين بخطف أبنائهم وطلب الفدية ، حتى لقي قبطي مصرعه الأسبوع الماضي بعد إطلاق النيران عليه من قبل التنظيم المسلح بعد إنقاذ ابنه من يدهم .

  وتقدر حالات خطف الأقباط خلال شهر بمركز طهطا وطما بسوهاج بأكثر من 9 حالات اضطر ذويهم دفع فدية مالية لتحريرهم لعجز قوات الأمن عن تحريرهم ومواجهة هذه التنظيمات ، كما قال ريمون جمال جاد بشاي، من مركز طهطا : نحن نعيش في جحيم ونتعرض للخطف يوميا من قبل التنظيمات ، والأجهزة الأمنية تقف عاجزه عن إنقاذنا ، مشيرا إن والده قتل الأسبوع الماضي بعد إطلاق النيران عليه ، بعد اقتحام البلطجية لصيدلية شقيقي ومحاولتهم خطفه ، فتصدى لهم والدي ورفض تسليم ابنه ، فأطلقوا عليه الرصاص وفروا هاربين على مرأى ومسمع الجميع دون أن يتصدى لهم اى شخص .

MCN News 

عـاجل..اختفاء زوجة قبطية وزوجها يتهم طبيب "إخواني" تعمل لديه

mariam samir


اختفت السبت الماضي، سيدة قبطية متزوجة، تدعى مريم سمير رمزي خليل، بمنطقة المراغي التابعة لدائرة المنتزه، وذلك أثناء خروجها صباحا لشراء بعض الاحتياجات المنزلية، وعند قيام ذويها بتحرير محضر بواقعة التغيب، رفض قسم الشرطة تحرير أية بلاغات حتى قضاء 24 ساعة ليتمكنوا بعدها من اتخاذ أي إجراءات قانونية.

من جانبه قال الناشط الحقوقي، ويصا فوزي، لـ/إم سي إن/ "إنه تلقى اسغاثة من زوج المتغيبة التي تبلغ من العمر 22 عامًا، يفيد باختفاء زوجته متهمًا عددًا من الأشخاص المنتمين للجماعات الدينية الإسلامية، بخطف زوجته".

وأكد ويصا "أن هناك ثلاثة أشخاص وراء تغيبها، وهم الدكتور صلاح حسين نصر والذي يدبر عيادة نور السلام بمنطقة المراغي بالمنتزه، وكانت تعمل لديه ممرضة، ومعروف عنه ميوله الإخوانية، وشخص يدعى رفاعي عبد المجدي محمد القاطن بمنطقة "خورشيد" وشهرته الشيخ خالد، وثبت تورطه في حالات أسلمة جبرية لعدد من الفتيات والسيدات القبطيات، فضلًا عن عضويته السابقة بحزب الحرية والعدالة بالإسكندرية، ووجود سيدة منتقبة تقطن بنفس العقار الكائنة به والدة المتغيبة و تدعى "أم سعد" وكثيرًا ما كانت تتردد عليها وتحاول دائمًا الجلوس معها طيلة الوقت عند زيارة والدتها".

وأشار ويصا، الى "قيامه بإثبات ذلك في المحضر الذي تم تحرير في اليوم التالي لاختفائها برقم 23152 إداري المنتزه"، مطالبًا وزير الداخلية "بالتحرك لإرجاع الزوجة لأسرتها وزوجها بعد تدهور حالتهم، خاصة أن مناطق كثيرة في الإسكندرية، تشهد عمليات خطف لفتيات وسيدات مسيحيات في غياب أي تحرك من الدولة". نقلا عن أم.سي.ان

 

copts united

أقباط المنيا يطالبو بفتح كنيسة مغلقة والأمن: خدوا موافقة السلفيين!

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

المنيا - ملاك فوزي غالي

قال القس "ميلاد شحاتة" راعي الكنيسة المعمدانية بقرية الحوصلية التابعة لمركز المنيا: أنه مر على إغلاق الكنيسة ما يزيد على 6 سنوات، ورغم تقديمه للعديد من الطلبات والشكاوي لجهات أمنية وحقوقية دون جدوى، وجاءه الرد بأن الحالة الأمنية لا تسمح بفتح الكنيسة وأن إعادة فتحها يتسبب في أزمة طائفية في المنطقة.

عبد الرحيم على يكتب : هوامش على أزمة سيدة "جبل الطير" القبطية

عبد الرحيم على يكتب : هوامش على أزمة سيدة جبل الطير القبطية

الأزمة قديمة لكنها متجددة، تطل برأسها لتؤرقنا من وقت إلى آخر، دون أن نصل فيها إلى حل، أو تصل هى إلى نهاية، أتحدث تحديدًا عن أزمة السيدة "إيمان صاروفيم"، المعروفة إعلاميًّا بأزمة "سيدة جبل الطير".. التى ملأت الدنيا وشغلت الناس، وتداخلت المعلومات فيها مع الآراء والتحليلات، حتى أصبحت الحالة ضبابية تمامًا، رغم أن مثل هذه الحوادث لا تحتاج إلا إلى الشفافية المطلقة، والمواجهة الحاسمة، التى لا بد أن نقدر عليها فى قادم أيام هذا الوطن، الذى ندخل به جميعًا عصرًا جديدًا، نصنعه بأيدينا.

كانت أزمة "إيمان صاروفيم" على وشك أن تعصف بالوطن.

بدأت حكايتها بحالة اختفاء من منزلها بإحدى قرى محافظة المنيا منذ الثالث من شهر سبتمبر الجارى، على الفور وربما دون بحث أو سؤال، سارع زوجها باتهام أحد أفراد قريتهم من المسلمين بخطفها، إنها الصيغة الأسهل التى يلجأ إليها من يجد نفسه فى هذا الموقف، وكانت النتيجة طبيعية، صدامات عنيفة بين المسلمين والأقباط جعلت المحافظة على شفا الاشتعال، وكان لا بد أن تقتحم أجهزة الأمن قلب الأزمة حتى لا تتحول إلى كارثة متكاملة.

 

بالصور.. سيدة جبل الطير تكشف تفاصيل اختفائها لمدة 22 يومًا

بالصور.. سيدة  جبل الطير  تكشف تفاصيل اختفائها لمدة 22 يومًا 

علاء الدين المنياوي

عادت إيمان مرقص صاروفيم، 39 سنة، ربة منزل القبطية المختفية بقرية دير الجبل الطير التابعة لمركز سمالوط، شمال المنيا إلي منزل زوجها أمس الجمعة، بعد 22 يوم من اختفائها.

كانت قرية جبل الطير قد شهدت احداث عنف متبادلة بين الشرطة وعدد من شباب الأقباط، الذين قاموا بالتجمع امام نقطة شرطة جبل الطير بسمالوط، والاعتداء على القوة الموجودة بإلقاء الحجارة والمولوتوف، اعتراضا على اختفاء ربه المنزل القبطية والأم لـ 3 أبناء.

وأسفرت الاعتداءات عن إصابة 3 أمناء شرطة واتلاف 3سيارت أمن، وعلى الفور انتقلت للقرية قوة أمنية من مركز شرطة سمالوط بقيادة المقدم محمود الجيار رئيس وحدة المباحث، والرائد هشام بشر مفتش مباحث سمالوط، والنقيب عبد العزيز فرحات معاون المباحث، والنقيب هاني عجلان معاون المباحث، حيث قاموا بتفريق الشباب إلى الشوارع الجانبية بالقرية، بإلقاء قنابل الغاز عليهم، وضبط 12 من بينهم، تم إخلاء سبيلهم بعد فترة.

وتوصلت التحريات الأولية إلى أن السيدة المختفية ارتدت كامل مجوهراتها، ثم تركت منزلها بحجة شراء بعض الأغراض.

وقالت إيمان أنها تعرضت لحدث اختطاف تحت تهديد السلاح أثناء خروجها من منزل والدتها، وتم رش مخدر على وجهها لم تستفق منه إلا عند وصولها القاهرة.

وأضافت أن خاطفيها قاموا بخطفها في سيارة متسوبيشي لانسر لونها كحولي، وقاموا بإخفائها في مكان ما داخل محافظة السويس وحاولوا تعليمها الدين الإسلامي عن طريق منتقبتين كانتا تتواجدان معها بالمنزل، وحاولتا تحفيظها القرآن الكريم إلا أنها كانت ترفض حسب روايتها.

 

Noted Convert in Egypt, Formerly Known as Hegazy, Sentenced to Five Years in Prison

Mohamed Hegazy, now known as Bishoy Armia, though not legally

(Morning Star News) – A judge in Egypt yesterday sentenced Bishoy Armia Boulous – formerly Mohammed Hegazy, the first Egyptian to try to legally change his religious identity on his official ID – to five years in prison, his attorney said.

The 31-year-old Christian received the prison term and a fine of 500 Egyptian pounds (US$70) for what the judge called “disturbing the peace by broadcasting false information” after documenting political unrest in Egypt brought on by numerous Muslim extremist attacks on Christians, attorney Wagdy Halfa said.

Egyptian Copt jailed for contempt of religion

June 24, 2014 04:03 PM

By Hagag Salama 

Unidentified Egyptians throw stones towards Coptic Christians during sectarian clashes outside the Egyptian Coptic cathedral in Cairo's Abbassiya neighborhood April 7, 2013. (AFP PHOTO)

Unidentified Egyptians throw stones towards Coptic Christians during sectarian clashes outside the Egyptian Coptic cathedral in Cairo's Abbassiya neighborhood April 7, 2013. (AFP PHOTO

LUXOR: A court convicted an Egyptian Christian to six years imprisonment for blasphemy and contempt of religion Tuesday.

The Luxor court issued its verdict against Kerolos Ghattas, 30, after his arrest earlier this month for posting pictures deemed insulting to Islam on his Facebook page.

God Reports 

Over 550 Christian girls kidnapped in Egypt since 2011

 

 

By Mark Ellis

Nadia Makram

Nadia Makram, kidnapped

The world reacted in horror and revulsion at the kidnapping of 276 Nigerian schoolgirls in April. But twice as many Coptic Christian schoolgirls in Egypt have vanished slowly, one-by-one, in kidnappings that remain unsolved.

Since January, 2011 through March, 2014, over 550 Christian girls were kidnapped by Muslim men and forced to convert and marry their abductors, often after suffering violence at the hands of their kidnappers, according to the Association of Victims of Abduction and Forced Disappearance (AVAFD)


2014 united copts .org
Copyright © 2017 United Copts. All Rights Reserved.
Joomla! is Free Software released under the GNU General Public License.