Fresh call for Egypt to release Christian convert journalist Bishoy Boulos

By Antony Bushfield
 
There's a fresh call for Egypt to release a Christian journalist who reported about attacks on churches after the country's president
 
pardoned a group of foreign reporters.
Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi announced the release of two Al Jazeera journalists who were jailed after reporting unrest, but there was no news on Bishoy Boulos.The Christian convert remains behind bars after reporting attacks against churches.He is also known by his former Muslim name, Mohamed Hegaz,y and was arrested on December 4, 2013 in the Egyptian city of Minya.Release International, which serves persecuted Christians around the world, is calling for his immediate release.

 

أحد أعضاء لجنة دفاع المجند بهاء جمال النيابة العسكرية استدعت زملاء بهاء وقائد الكتيبة 

أحد أعضاء لجنة دفاع المجند بهاء جمال  النيابة العسكرية استدعت زملاء بهاء وقائد الكتيبة

القاهرة /إم سي إن/ من إيرين موسى 
قال هاني رمسيس، أحد أعضاء لجنة دفاع المجند بهاء جمال "إن النيابة العسكرية استدعت زملاء المجند الشهيد بهاء في الكتيبة وسؤالهم، وكذلك قائد الكتيبة وسؤاله، وكانت النيابة العسكرية عاينت الجثة داخل المشرحة وربما تكون عاينتها قبل خروجها من الكتيبة". 

Three Christians in Egypt Arrested for Allegedly Showing Contempt for Islam

Angry Muslim forcibly detains evangelist in Alexandria. By Our Middle East Correspondent

ISTANBUL, Turkey, July 16, 2015 (Morning Star News) – Three Christians in Egypt have been accused of showing disdain or contempt for Islam after an evangelism outreach to Muslims over the weekend in the port city of Alexandria, sources said.

The three Christians were arrested on Saturday (July 11) after at least one was stopped for handing out small bags of dried dates and copies of the Sermon on the Mount, according to human rights activists. In addition to the dates, a snack Muslims commonly eat when breaking the Ramadan day-time fast, the bags contained a statement about God’s love and His omniscient nature.

مجهول يطعن راهبة ببني سويف

جرجس وهيب - أقباط متحدون

أكد الدكتور عبد الله بشري المحامي اعتداء شخص بالضرب على احدى "الراهبات" بمطرانية ببا بمحافظة بني سويف في مصر دون سبب واضح، وذلك عندما منعته من اقتحام منزل تابع للمطرانية، وعندما قاومته قام بضربها بـ "مشرط" مما أدى إلى أصابتها بجروح بالغة استلزمت 7 غرز.

الجدير بالذكر أن المطرانية قامت بتحرير محضر بالواقعة بمركز شرطة ببا،إلا  انه لم يتم القبض على الجاني حتى الآن.

هروب القاصر القبطية من خاطفيها بالقاهرة

هروب القاصر القبطية من خاطفيها بالقاهرة

نقلا عن الأقباط متحدون

قال الدكتور عبد الله بشري المحامي انه تم بحضور النائب السابق عن البرلمان انو معوض والعمدة منير عبد الحكم ووالد الفتاة القاصر المختفية مريم ماهر يوسف 17 عام ( أميه لا تجيد القراءة والكتابة ) مقيمة بقرية بدهل بمركز سمسطا بمحافظة بني سويف والأشخاص الأربعة ،والتي اتهامهم والد الفتاة بالوقوف وراء اختفائها عقد جلسة عرفية

م سي إن" تنفرد بحديث مع الشاهد المسلم الوحيد في "قضية ماسبيرو"


الشاهد: "اللواء بدين قال للجنود لازم تدافعوا عن نفسكم دول جايين يقتلوكوا"
المحقق العسكري رفض شهادتي وأصرَّ على أن "الأقباط كانوا يحملون سلاحا"
الأقباط لم يحرقوا مدرعة الجيش وتعرضت لمحاولتي قتل واختطاف

القاهرة في 17 يونيو /إم سي إن/ من حكمت حنا

محمد أحمد حسين زكي محمود"، الشاهد المسلم الوحيد في قضية "مذبحة ماسبيرو"

أكَّد "محمد أحمد حسين زكي محمود"، الشاهد المسلم الوحيد في قضية "مذبحة ماسبيرو"، أن "اللواء حمدي بدين، قائد الشرطة العسكرية السابق، حرَّض على قتل المتظاهرين الأقباط السلميين، في التاسع من أكتوبر عام 2011، في الوقت الذي لم يحمل الأقباط فيه أية أسلحة، سوى صلبان خشبية وبلاستيكية"، قائلا إن "اللواء بدين قال للجنود: (لازم تدافعوا عن نفسكم دول جايين يقتلوكوا)". وذلك في حديث هام لوكالة أنباء مسيحيي الشرق الأوسط.

محافظ بني سويف تم عودة الأسرة القبطية المهجرة بالقانون


أكد المستشار محمد سليم، محافظ بني سويف، أنه تم عودة أسرة الشاب القبطي أيمن يوسف توفيق، المهجرة، إلى منزلها بقرية كفر درويش التابعة لمركز الفشن جنوب بني سويف، تحت حراسة الشرطة، وعادت الأسرة إلى منزلها في سرية تامة.
وأضاف سليم، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو عبدالحميد، ببرنامج "البيت بيتك"، المذاع على فضائية "TEN"، مساء الثلاثاء: أن قوات الأمن تواجدت بالقرية لحين بدء جلسة الصلح، وفرضت الأجهزة الأمنية كردونّا أمنيّا بمحيط القرية، وتم نشر القوات داخل القرية بشكل مكثف، وتواجدت سيارات الحماية المدنية والمفرقعات وقوات الأمن المركزي، والقوات الخاصة داخل القرية.
وأشار إلى أن المحافظة طبقت القانون لعودة الأسرة القبطية لمنزلها، مشيرًا إلى أن هناك بعض الأطراف تريد إشعال الفتنة والقانون سيواجهم بكل حسم، نظرًا لأننا في دولة قانون والقانون سيطبق على الجميع.

تهجير عائلة قبطية بعد تعرضها لانتهاكات خطيرة على أيدي الشرطة اكتوبر٢٠١٤

احدى حالات التهجير القصري

رمزي بشارة يبدع بقصيدة: ومين قال إن في تهجير !

رمزي بشارة

رمزي بشارة

ومين قال إن في تهجير !
ومين قال إن صاحب بيت
بيتعامل كعبد أجير !
ومين قال البقاء لايزال
ف مصر بيبقى للأقوى !
ومين قال إن في لسه
أمين شرطة بيستقوى ؟!
ومين قال إن في إضطهادات
وظلم وذل للأقباط

أقوى تعليق من أبراهيم عيسى على تهجير أقباط بنى سويف

التَّهْجِيرُ القِسْرِﻱُّ وحَقُّ العَوْدَةِ للأقْبَاطِ

القمص أثناسيوس چورچ

تتواتر الاعتداءات والحرائق والسلب والنهب والتلفيات والمذابح والتهجير القسرﻱ بسبب الدين، ثم نعود بعد كل حادثة للمربع رقم واحد؛ ليكون المطلب الرئيسي للمسيحيين المصريين هو مجرد الحق في الحياة والعيش؛ على قاعدة المواطنة؛ بعد غض الطرف في كل مرة عن أسباب الأحداث وعن الإغاثة وتحقيق الأمن، ثم التحول العكسي لإيجاد التبريرات وحمايةالمجرمين من العقاب القانوني العادل؛ حتى أصبح كل ذلك بصمة لصناعة صفقة واحدة للخراب؛ بينما يطالب المواطنين الأقباط فقط بحق الحياة؛ وحق العودة إلى ديارهم المحروقة والمنهوبة في عقاب جماعي بسبب ديانتهم.

يسعون فقط بأن يتمكنوا من مواصلة حياتهم بسلام؛ والعفو عنهم؛ لا لأنهم قتلة ومن أرباب السجون؛ ولا لانهم خونة للوطن، ولا لأنهم هم الذين يستعدون الأجنبي ضد بلادهم؛ لكن فقط لأنهم مسيحيون!!

أيَّة جرائم عنصرية هذه؟! التي تُرتكَب يوميًا ضد الأقباط... يسرقون طعامهم وفراشهم وحليب أولادهم وأدويتهم ومقتنياتهم التي ادخروها على مدى شقاء الزمن؛ ويتركون لهم الأرض محروقة من ورائهم. تُحاك لهم المؤامرات اصطيادًا وافتعالاً كي يدفعوا ضريبة إيمانهم المسيحي.

أنا القبطي أقول :السيد الرئيس لا يحق لك ذلك..
بقلم: نبيل بسادة    
انا مش عارف ليه الرئيس السيسي يعمل و يسمح كل يوم و التاني باضطهاد الأقباط. انا مش قادر اصدق ان هذا ممكن يحصل مع شعب داخل بلده ..شعب قوامه حوالي 30 مليون قيطي. أصبحوا يعيشون تحت نير الأضطهاد و عدم الأمان في زمن يعتبر من أسوأ الأزمنة و أمرها اللي بيمر بها المسيحيين في مصر..
من أيام الرئيس أنور السادات و احنا نعاني الأمرين. و للأسف كل ما نسكت كل ما الأضطهاد عمال يزيد  و لا في خشي و لا أحساس بمعني الأخلاق و المباديء . زمن أصبح الواحد يكره النهار لما يطلع علشان كل يوم في خطف و اغتصاب و سرقة و فرض اتاوة كأننا بنعيش في وسط عصابة بتتحكم في دولة و مسنودة من الدولة ..

اجبار طرد عائلة مسيحية كاملة من بنى سويف وشاهد رد المحافظ

 

نَفْيُ الأَقْبَاطِ وتَهْجِيرُهُمْ مِنْ دِيَارِهِم

القمص أثناسيوس چورچ.

بالمخالفة للحق والعدل والدستور والقانون يتم يوميًا نفي أقباط من منازلهم وقُراهم؛ ضمن ظاهرة عقاب جماعي. ففي كل أرض إذا غضب الرعاع تعطل القانون وتعطلت العدالة؛ وصار أغبياء هذه الأرض فوق عقلائها؛ الذين يخرجون ليعقلنوا الكراهية، مُرغِمين الناس على التشريد خارج بلادهم قِسرًا!! حيث يتم إجبارهم على النزوح أمام السلاح والحرائق والتهديدات الجماعية؛ تحت سمع وبصر وفرجة أجهزة الأمن. فلا سبيل أمامهم إلا أن يلُوذوا بحياتهم وأولادهم من غضبة واعتداء المفترين والمستقوين عليهم.

لذلك الصور والتسجيلات الموثقة والمحفوظة لدينا لكل هذه الأحداث لا تخطئها العين، إشاعات وميكرفونات؛ ثم خراب واعتداءات جماعية؛ وحرائق وسلب وتلفيات عَمْدية وسرقة للمنقولات؛ بسيارات نقلية؛ تأتي لنوال تذكرة الجنة والجهاد، والالتحاق بقطار السعار التعصبي الأعمى.

Bishoy Armia (previously known as Mohammed Hegazy) is being tourtured in prison

A phone call to Bishoy Armia (previously known as Mohammed Hegazy) Karam Gobrial Bishoy lawyer revealed that Bishoy is being maltreated and tortured in prison.

Bishoy, the first Muslim convert to Christianity 10 years ago was arrested on 2nd September 2013, on variety of trumped up charges such as publishing false news' and covering news items without license charges which he was acquitted from but condemned to one year in prison on  ‘holding activity that would harm the public interests of the country’ ! without specifying what was the activity. He has already just spent the prison term however he remain imprisoned in high security prison Torra.

 

Noted Convert from Islam in Egypt Wins Partial Appeal but Remains in Jail Two of three charges dropped against Bishoy Armia Boulous, formerly Mohammed Hegazy.
By Our Middle East CorrespondentBishoy Armia Boulous– A noted convert in Egypt who was sentenced to five years in prison for documenting attacks on Christians has won a partial victory on appeal, but he remains in jail because of prior blasphemy charges.

An appeals judge on Sunday (Dec. 28) found Bishoy Armia Boulous, 31, previously known as Mohammed Hegazy, not guilty on a charge of spreading information meant to “cause harm or damage to the public interest” and not guilty on the closely related charge of spreading false news “bound to weaken” Egypt’s “prestige” or harm the “country’s national interests.”

Boulous, however, was found guilty of an unidentified charge, likely that of inciting sectarian strife, and sentenced to one year in prison. The appeals judge did not identify the specific article of Egypt’s Criminal Code that Boulous was found guilty of violating, but according to the law he will do so in the official sentencing documents set to be issued in two weeks.

Bishoy Armia Boulous previously Mohamed ahmed Higazy

The famous convert from Islam, has his imprisonment reduced from 5 years to 1 year.

Bishoy Armia Boulous

In a phone call to Karam Ghobrial the lawyer of Bishoy Armia Boulous previously Mohamed ahmed Higazy, today appeal in Minya Misdemeanour court the judge exonerated Bishoy of 2 charges of showing that security is weak and disturb public security and his sentence of 5 years in one charge of spreading false rumours reduced in the appeal from 5 years to 1 year.

  

Bishoy Armia Boulous (Mohammed Ahmed Higazy) receives inhuman treatment in Egypt prisons

 

for conversion from Islam to Christianity

Lawyer of catechumen Bishoy or Mohammed Hegazy, reported the general attorney that Bishoy has been tortured, beaten and receiving ill-treatment while in detention pending multiple accusations of contempt of Islam and spreading false information.  

Bishoy Armia Boulous who currently on remand in Tora prison following his release on 20/7/13 and his re-arrest same day for conversion from Islam to Christianity receive inhuman treatment in Egypt prisons, he is being tortured physical and mentally.  

Bishoy is currently kept in solitary confinement in a cell designated for those waiting to be hanged, is being tortured, cursed, himself and his religion, he is being subjected to daily humiliation, the guard broke his glasses, he is being taken bare footed to the hearing in Minya Misdemeanor Court.  

Bishoy was working for El-Tarek TV when he was arrested on 28th December 2014, his camera was confiscated, he was charged with taking  photos illegally and spreading false rumours while he was actually working as correspondent for El-Tarek TV.  

The judge El-Ghol, placed his personal Quran while in court over Bishoy court paper. Bishoy arrest document from Head of Minya province Intelligence Police stated in the outset “it came to our knowledge that a convert from Islam is photographic the demonstrations” It is obvious that Bishoy charge and treatment contravene the Egyptian constitution. 

His final court hearing for sentensing is going to be 28/12/14, His judge from another circle will most likely be different from El-Ghol. 

We call upon President Abdel-Fatah El-Sessie to intervene to release Bishoy immediately and to investigate his treatment in prison.

 

United Copts GB