مايكل منير يعود إلي القاهرة بمنظمة إيد في إيد من أجل مصر

Courtsy of Copts United

مايكل منير: التمييز ضد الأقباط واضح.. ولا يحتاج مزايدة
مرقص عزيز: أقباط المهجر ليسوا خونة
جمال أسعد: ينفذون أجندة أمريكية

البديل - كتب: سامح حنين
بعد موجة من الاستياء أثارها هجومه علي وضع الأقباط في مصر أمام الكونجرس الأمريكي في مايو الماضي، خرج مايكل منير رئيس منظمة أقباط الولايات المتحدة عن صمته لينفي الاتهامات المنسوبة إليه...‏‏‏.
.

مؤكدًا بأنه لم يستخدم لغة عدائية ضد مصر أثناء الإدلاء بشهادته أمام لجنة الحريات بالكونجرس الأمريكي عن الأحداث الطائفية التي وقعت في مصر مؤخرًا. وأضاف بأنه لا يستطيع أحد أن يزايد علي التمييز الواضح للأقباط في مصر بدءًا من تولي الوظائف العامة ودخول البرلمان وانتهاءً بقانون دور العبادة الموحد.
وأضاف منير الذي يزور مصر حاليًا في تصريح لــ«البديل» أنه لم يتحدث بغير الحقيقة عن وضع الأقباط في مصر لأنه مصدر ثقة بالنسبة للكونجرس - حسب قوله - وكشف عن مدي تساهل الجهات الأمنية مع المتسببين في الأحداث الطائفية مما يؤكد - حسب تعبيره - علي رضا الحكومة المصرية إزاء ما يحدث.
ووصف منير ما نسبته بعض الصحف المصرية مؤخرًا إلي الكونجرس الأمريكي بأن المعونة الأمريكية توجه إلي التجمعات القبطية بأنه عار تمامًا من الصحة لأنه يتنافي مع القانون الأمريكي الذي يجرم - توجيه معونة أمريكية علي أساس ديني. موضحًا أن تلك المعونات تحكمها قواعد محددة يضعها الكونجرس لتنفيذ سياسات خاصة، وهذا ينفي - والكلام علي لسان منير - اتهام الدكتور سعد الدين إبراهيم مدير مركز ابن خلدون، بأنه السبب في اقتطاع الــ200 مليون دولار من المعونة الأمريكية الموجهة لمصر مؤكدًا أنه لا سعد ولا الرئيس الأمريكي نفسه يستطيع أن يؤثر علي قرار الكونجرس، وأشار - بحسب اتصالاته مع الإدارة الأمريكية - إلي أن الإدارة لتنفيذية الأمريكية وعلي رأسها بوش ليس من مصلحتها خلق مشاكل مع مصر وخصوصًا في ظل التوترات الحالية بالمنطقة.
وأكد منير أن مشاكل الحدود مع غزة، وما يتعلق بالملف القبطي الذي يزداد إحتقانًا كل يوم، وما يخص سجل حقوق الإنسان والذي وصفه منير بأنه سجل مخذل أمام الإدارة الأمريكية، كان السبب وراء التقدم بتوجيه للكونجرس باقتطاع جزء من المعونة الموجهة لمصر.
وكشف منير أنه أنهي الإجراءات الخاصة بإشهار منظمة «إيد في إيد من أجل مصر» والتي يسعي من خلالها لإعداد جيل من الشباب المصري علي درجة عالية من الوعي السياسي والثقافي لنشر ثقافة حقوق الإنسان، وأضاف منير الذي وصل القاهرة الاثنين الماضي واستهل زيارته بالذهاب إلي المنيا مسقط رأسه للاطمئنان علي أسرته، أن الهدف الرئيسي للمنظمة والتي تضم شخصيات سياسية مرموقة مسلمين ومسيحيين، هو نشر ثقافة حقوق الإنسان بواسطة جيل سياسي محنك من الشباب يكون قادرًا علي فرض نفسه في الحياة السياسية المصرية.
وأكد منير أنه قرر أن يكثف اهتمامه بالنشاط الحقوقي بشكل عام والشأن القبطي بشكل خاص، داخل مصر وليس خارجها، مشيرًا إلي أنه وضع برنامجًا خاصًا لزياراته لمصر علي مدار العام بحيث يتواجد باستمرار لمتابعة نشاط المنظمة وتفعيل دورها، وعقد اللقاءات المستمرة مع المسؤولين السياسيين والدينين.
ومن جانبه قال: مرقص عزيز راعي كنيسة العذراء المعلقة في مصر القديمة أن أقباط المهجر ليسوا أجانب أو خونة، وإنما هم أبناء البلد، يطالبون بالمطالب التي ينادي بها أقباط الداخل، ولذا فالكنيسة ترحب دائمًا بأي خطوة تدافع عن حقوق الأقباط، معربًا عن تمنياته لتلك المنظمة أن تزيد من حراك المجتمع الحقوقي في مصر للقضاء علي جميع أشكال التمييز، وخاصة فيما يتعلق بحقوق الأقباط والتي تتمثل - حسب قوله - في مطلبين رئيسيين أولهما: المساواة بينهم وبين باقي أبناء الوطن وثانيهما: أن يكون الدستور الذي يحكم دستورًا علمانيًا وليس دينيًا.
بينما استبعد جمال أسعد المفكر القبطي عضو مجلس الشعب السابق أن تساهم زيارة مايكل في حل مشاكل الأقباط في مصر ، لأن منير يطرح القضية في اطار طائفي يزيد من حدة الاحتقان بين الأقباط والمسلمين.
وأضاف أسعد أن الزيارة تأتي في إطار الدور المرسوم من قلة من أقباط المهجر الذين يحكم منهجهم السياسي الأجندة الأمريكية من خلال حملهم للجنسية الأمريكية أو انتمائهم لأحزاب سياسية أمريكية أو لتأييدهم لسياسة أمريكا في المنطقة للعب بورقة الأقباط
وانتقد أسعد التناقض الواضح للتصريحات التي يطلقها أقباط المهجر مؤكدًا علي أن كلا منهم يسعي إلي زعامة ودور سياسي بعيدين كل البعد عن مصالح الأقباط.
وأضاف أن منير يسعي إلي لعب دور سياسي من خلال تلك المنظمات التي يعلن عنها والمؤتمرات التي يعقدها تحت ادعاء - الدفاع عن حقوق الأقباط.


2014 united copts .org
 
Copyright © 2023 United Copts. All Rights Reserved.
Website Maintenance by: WeDevlops.com