newsflash

 

هدية العيد من الأخوان للأقباط

بقلم منير بشاى

 

الى اخوتنا فى الوطن اخوان مصر الذين نحبهم من قلوبنا نشكركم من اجل هديتكم الاخيرة المرسلة بيد مندوبكم الخاص على عنوان كنيستنا البطرسية بالعباسية.  وصلتنا هديتكم بكامل وزنها ال 12 كيلوجراما وتم توزيعها عل كل سيدة وولد وبنت وحتى الاطفال تماما كما اردتم.  ونحن نعلم انكم سعداء بمعرفتكم بوصولها فقد رأينا فيديوهات رد الفعل فى الشوارع من الذين فرحوا وكبّروا "الله اكبر" وكانت السعادة تملأ وجوههم وكأنه قد جاءهم نبأ النصر العظيم.

       مغزى اختيار هذا التوقيت ليرسل الاخوان للاقباط هديتهم لا يغيب عن أحد.  العالم كله يستعد للاحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح.  فى كل بقاع الارض تقام الزينات والاضواء وتصدح الموسيقى وتترد الاغانى ويذهب الناس لشراء الهدايا للكبار والصغار ويتبادلون بطاقات التهنئة مع التمنيات الطيبة بالسعادة والفرح.

       والاخوان لابد انهم يؤمنون بالسيد المسيح كنبى ويؤمنون بأنه قد ولد ولذلك فمن الصعب تصور مدى الكراهية لعيد الميلاد ولاتباع السيد المسيح الذين يسمونهم النصارى وفى تعبير مهين يسمونهم الصليبيين والذين احد علمائهم وصفهم بأنهم اقلية مجرمة كافرة ويتخيلوا انهم يخزّنون السلاح ويدربون المليشيات لحرب المسلمين.  ولا تسألنى عن دليلهم على هذه الادعاءات فمن يؤمن بشىء لا يحتاج الى دليل.

       هذه الكراهية قد ازدادت فى الآونة الأخيرة بعد ظهور حركة تمرد وقيام الشعب المصرى بمظاهرات مليونية ادت الى قيام الجيش باستبعاد الاخوان عن الحكم بعد اعطائهم مهلة ان يصلحوا امورهم ولم يستجيبوا.

       ولكن ظهور الاقباط فى المؤتمر الشعبى الذى اقامه المشير السيسى القائد العام للقوات المسلحة فى ذلك الوقت قد اكد للاخوان ان الاقباط هم وراء استبعادهم عن السلطة.  هذا مع ان المؤتمر كان فيه الشيخ الطيب ممثلا للازهر وكان فيه ممثل للسلفيين ضمن ممثلين لكل فئات الشعب.  ولكن وجود البابا تواضروس اثارهم اكثر من كل هؤلاء.  وهذا رغم اعتقادهم ان الاقباط اقلية لا يعتد بها لا تتجاوز 5% من سكان مصر.

       ولذلك كان رد فعلهم بعد فض اعتصامهم فى ميدان رابعة انهم تحوّلوا الى ثيران هائجة مجنونة اندفعت  لتحرق نحو 100 كنيسة ومبنى خدمات فى يوم واحد.  والغريب ما يدّعونه من وجود المليشيات القبطية والذخيرة العسكرية التى يزعمون انها مخزونة فى الكنائس والتى لم تظهر فى ذلك اليوم ولو لمجرد الدفاع المشروع عن النفس.

       ولكن الاخوان لا يحتاجون الى دافع منطقى او غير منطقى ليكرهوا الاقباط.  فطبقا لنظرتهم الخاصة فان عقيدتهم تلزمهم بكراهية كل المسيحيين.  ومن هنا جاء ما يؤمنون بعدم جواز تهنئتة المسيحيين بأعيادهم بل وحتى مجرد إلقاء التحية عليهم عند لقائهم.  وهم يطبقون فى هذا النص "يا ايها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوى وعدوكم اولياء (اصدقاء).  تلقون اليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق" سورة الممتحنة 1.  وهم يؤمنون ان العدو فى هذه الآية هم المسيحيون ولا ينظرون الى نصوص اخرى تنفى هذا العداء مثل " ولتجدن اقربهم مودة  للذين آمنوا الذين قالوا انا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وانهم لا يستكبرون" سورة المائدة 82

       فى صميم المشكلة انهم يعتبرون المسيحيين كفارا طبقا للنص "لقد كفروا الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثة وما من اله الا اله واحد" سورة المائدة 5: 73.  هذا مع انه من ثوابت المسيحية الايمان بان الله واحد ومع ان فكر التثليث فى المسيحية له معنى لاهوتى روحى بعيد تماما عن شبهة التناسل والتزاوج التى تنسب لهم كذبا.  وهذا مع ان القرآن نفسه يقول "ان الذين آمنوا (المسلمين) والذين هادوا (اليهود) والنصارى (المسيحيين) والصابئون من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم اجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون" سورة المائدة 62

       ليس الهدف هنا التوفيق بين العقيدتين المسيحية والاسلامية.  فمن الواضح ان هناك بعض نقاط للتلاقى ونقاط أخرى للاختلاف.  ولكن الخلاف العقيدى يمكن ان يفسر بطريقة تتيح التعايش السلمى مع الآخر دون اعتداء على من لم يعتدى عليك مثل ما رأيناه فى الكنيسة البطرسية والاعتداءات التى قبلها.  وهو ايضا ما رأيناه فى الاعمال الارهابية التى قام بها ارهابيون باسم الاسلام ضد بلاد آوتهم ووفرت لهم الحياة الكريمة الآمنة.

       لماذا لا يكون هناك حوار متحضر يهدف لفهم كل واحد لعقيدة الآخر ومحاولة كل طرف اقناع الآخر بصواب عقيدته؟  فان اقتنع الآخر المخالف اكتسبت انسانا لعقيدتك وان رفض فقد قمت بواجبك ومن الله ستأخذ اجرك.  اما من يصر على التمسك بالكفر فهو لم يخطىء لك ولكنه اخطأ لصاحب الدين الذى هو الله وهو وحده الذى له حق محاسبته.  ومن اجل هذا عيّن الله يوما بعد الموت للقيامة والحساب والعقاب فى الجنة اوالنار.

       مرة اخرى اتوجه الى اخوتنا الذين يظنون انفسهمم وكلاء الله على الارض وينفذون حكم الله على من يعتبروهم كفارا من المسيحيين بل من المسلمين الذين لا يتبعون خط تفكيرهم.  كيف تقتلون من تريدون هدايتهم؟  وكيف تحببون الناس الى دينكم الذى لا تظهروا منه غير الكراهية والدموية والقتل والتدمير؟

This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.


2014 united copts .org
Copyright © 2017 United Copts. All Rights Reserved.
Joomla! is Free Software released under the GNU General Public License.