newsflash

 

One of our objectives is making Copts in UK politically active. Writing to MP, MEP is probably the easiest and is guaranteed to prompt a reply from the MP, MEP who in turn will write to the Foreign Minister who in turn will write to the Egyptian Ambassador then you will get copy of the reply.

 

This web site helps you to identify your MP

 

This Web Site helps you to identify your MEP

 

 

 

If you would like to contact the Egyptian Council for Human Rights, the address as follow:

الدكتور كمال أبو المجد 

المجلس القومي لحقوق الانسان

1013 شارع كورنيش النيل

التحرير - القاهرة

 

 

 

 

 

                                               

                                                                       

United Copts GB letter to Prim Minster Nazif following the attacks on Udissat and Ezbet Wassef churches.

                                             

 10/3/2006

 السيد الدكتور احمد نظيف

          رئيس مجلس الوزراء المصري  تحية طيبة

 وبعد ,أود أن أنتهز فرصة زيارتكم القصيرة الى بريطانيا لأنقل لسيادتكم استياء الاقباط بسبب احداث الاعتداءات الدامية  التي وقعت على اخوتهم في العديسات بالاقصر وعزبة واصف غالي باشا بالعياط، نتج عنها اعمال عنف وقتل وتخريب وحرق للكنائس وممتلكات الاقباط. كذلك ما لوحظ مؤخراً من تزايد احداث اختطاف الفتيات القبطيات، الأمر الذي لم يعد خافياً على القاصي والداني بسبب انتشار وسائل الاتصالات الحديثة التي جعلت من العالم قرية صغيرة. تلك الاحداث المؤلمة التي تُظهر بما لا يدع مجالا للشك تباطؤ رجال الشرطة واجهزة الامن المصرية في التصدي لمرتكبيها من المتطرفين المسلمين، بل تواطؤ رجال الامن مع اؤلئك المتعصبين، وهو ما عبر عنه اللواء نور مدير أمن الاقصر عندما اخبر كاهن كنيسة العديسات بأنه لم يحضر لحماية المسيحيين بل لمنعهم من الصلاة.

 سيادة الدكتور نظيف : ان حرية العقيدة يجب ان تكون مكفولة للجميع حسب نص المادة 46 من الدستور المصري، كذلك المساواة في حقوق المواطنة كما نصت عليها المادة 40 من الدستور ايضاً، وكلاهما – أي حرية العقيدة وحقوق المواطنة- تكفلهما المواثيق العالمية كالاعلان العالمي لحقوق الانسان والميثاق الدولي للحقوق المدنية والسياسية التي قبلتها مصر ووقعت بالموافقة عليها. لكن ما يحدث على ارض الواقع بالنسبة للاقباط في مصرهو انتهاك صارخ لمواد الدستور المصري ولمواثيق حقوق الانسان العالمية، وهي جريمة ليس في حق الاقباط وحدهم بل في حق مصر والحكومة المصرية.

 لقد تحول القبطي الى شخص غريب في بلده وموطنه الاصلي الذي يعيش فيه قبل دخول الاسلام مصر، واصبح يعاني من الاضطهاد المباشر وغير المباشر ولا يستطيع ان يمارس شعائره الدينية بحرية، ومازال كابوس الخط الهيمايوني والشروط العشرة للعزبي جاثمة على صدوره، تلك القوانين والقرارات التي تقف حائلاً وعائقاً امام القبطي لبناء كنيسة يعبد فيها خالقه، مما يضع الحكومة المصرية في موقف غير لائق امام دول العالم المتحضر. ففي المملكة المتحدة مثلا لا يحتاج بناء مسجد الى فرمان من الملكة، بعكس مصر التي يحتاج بناء كنيسة الى قرار جمهوري بينما لا ينطبق شرط الحصول على قرار جمهوري لبناء مسجد.

 وفي المملكة المتحدة ايضاً حرية العقيدة والعبادة متاحة للجميع بمن فيهم المسلمون، بل أن بعض الأئمة يهاجمون احياناً سياسات الحكومة البريطانية بحرية دون أن يتعرضوا للمحاكمة ما داموا لا يحرضون على العنف.

هل يعقل أن تقام صلوات الجنازات على المتوفين الاقباط في شوارع بلدة منقطين بالمنيا لعدم الترخيص للاقباط هناك ببناء كنيسة؟  ألا يعد ما حدث في مذبحة الكشح اول يناير 2000 التي راح ضحيتها 21 قبطي على يد المتعصبين المسلمين انتهاكاً لحقوق وحرية الانسان القبطي الذي لم تنصفه المحاكم المصرية بل برأت ساحة القتلة ولم تنصف المظلوم؟

 سيدي الفاضل: لقد اصبح غالبية الشعب المصري الطيب من انصار الاسلام السياسي والتعصب الوهابي ممن يرون في اخوتهم الاقباط اعداء لهم، يعتدون عليهم في كنائسهم ومنازلهم، ويخربون زراعاتهم ومتاجرهم، الشعب المصري الطيب تحول غالبيته بفعل الظلاميين المتعصبين الى وحوش بشرية تقتل وتخطف وتحرق، والحكومة للاسف تتفرج وفريق من رجال الامن يتواطأ ويتغاضى عن هذه السلوكيات الغير مقبولة شرعاً وديناً، واصبح الشعب القبطي في مصر هو ضحية تعصب المتطرفين، وتقاعس الحكومة، وتواطؤ رجال الشرطة.

لذلك نهيب بكم ياسيادة رئيس الوزراء أن تضرب الحكومة بيد من حديد على هؤلاء المتطرفين، وتطهر اجهزة الاعلام من المتعصبين، وتصلح نظام التعليم وترقى به الى مراتب الدول المتحضرة لارساء قواعد المواطنة والمساواة في الحقوق للجميع بغض النظر عن الدين او اللون او الجنس، فنحن كلنا مصريون وبلدنا مصر. ولكم جزيل الشكر ووافر التقدير والاحترام.

   دكتور ابراهيم حبيب   الاقباط متحدون – المملكة المتحدة

United Copts GB letter to the Egyptian ambassador to UK following the attack on Alexandria churchs, following the meeting with him on 22 April 2006.

                                                                                                            Date 23rd May 2006

  سعادة الفاضل الاستاذ / جهاد ماضي                                                المحترم  

    سفير جمهورية مصر العربية لدى بريطانيا

 تحية طيبة وبعد

، بالاشارة الى الاجتماع الذي انعقد في مقر سفارة جمهورية مصر العربية المتحدة بلندن يوم السبت الموافق 22 ابريل 2006، والذي حضره بالاضافة لسعادتكم مجموعة من ممثلي رابطة الاقباط المتحدون بالمملكة المتحدة، وذلك لبحث ما يتعرض له الاقباط بين الحين والآخر من اعتداءات نفر من المتطرفين المسلمين عليهم وعلى كنائسهم وممتلكاتهم، مثلما حدث مؤخرا فى ثلاث كنائس بمدينة الاسكندرية صباح الجمعة 14 ابريل 2006 (جمعة ختام الصوم الكبير) راح ضحيتها أحد الاقباط  وجرح بعضهم، نفيد سعادتكم بالاتي:

اولاً- نود ان نعبر عن جزيل شكرنا على حفاوة استقبالكم لنا في مقر السفارة المصرية التي هي بيت كل المصريين اقباطاً ومسلمين، كما نشكركم على الوقت الذي امضيتموه معنا والذي امتد لحوالي الساعتين ونصف، وعلى مدى تفهمكم واستجابتكم لمشاعرنا تجاه ما يحدث من اعتداءات على اخوتنا الاقباط في مصر.

ثانيا- فيما يتعلق بالتحقيقات التي يجريها رجال الشرطة واجهزة الامن حول الاعتداءات على الاقباط وكنائسهم، فاننا مازلنا على اقتراحنا بوجوب قيام لجنة محايدة للبحث في اسباب وقوع تلك الاعتداءات ووضع التوصيات لعلاج الموقف برمته. وسنقوم من جانبا بعرض اقتراحاتنا ومطالبنا على هيئة حقوق الانسان المصرية باعتبارها هيئة مستقلة، حسب ما اشرتم اليه في لقائنا معكم. أما فيما يتعلق بما ذكرتموه عما نشرته جريدة "الاهرام" بأن هناك لجنة تم تشكيلها في مجلس الشعب المصري لبحث ومتابعة تفاصيل ما حدث، نود التنويه بأنه رغم مرور أكثر من شهر على وقوع تلك الاعتداءات الآثمة، لم تتخذ اللجنة اي خطوة ايجابية في عملها، بل نشرت بعض الصحف بأنها - أي اللجنة- اعترفت بتعرضها لمصاعب في سبيل اداء عملها المنوط بها، الأمر الذي قد يعرضها للتوقف عن اداء عملها الذي ربما لم تبدأه أصلاً، مما يعيد للذاكرة احداث الزاوية الحمراء أوائل السبعينات التي تعرض فيها عشرات الاقباط من كافة الاعمار بمن فيهم الاطفال للقتل والحرق على ايدي المتطرفين من المسلمين، وقيام لجنة من مجلس الشعب برئاسة الدكتور العطيفي برصد التفاصيل ووضع تقرير وتوصيات حولها، لكن المسئولين في ذلك الوقت لم يعيروا هذا التقرير أي اهتمام وظل حبيس الادراج حتى تاريخه .

 ثالثا- لسنا ضد الاسلام كدين ولا ضد المسلمين كأصحاب ديانة، لكننا ضد ما يعرف "بالاسلام السياسي"، ا - نود ان نعبر عن تضامننا مع اقتراحكم بضرورة فصل الدين عن الدولة، ونؤكد بأننا وضد التطرف بجملته، وفي هذا الامر نتفق ونتعاون جميعنا للوقوف في وجه اصحاب الفكر المتطرف من "العرب الافغان" الذين اشرتم اليهم سعادتكم، والذين يكفرون كل من يخالف افكارهم المتطرفة من المسلمين أيضاً. ونحن كأقباط نعيش في سلام ومحبة مع الجميع، ونود ان يتعامل معنا الاخرون بنفس تلك المبادئ السامية، وليكن شعارنا الذي يجب ان نتمسك به والذي سبق أن اطلقه زعيم الامة سعد زغلول "الدين لله والوطن للجميع".

رابعاً - طلبتم نماذج مما يكتبه وينشره الداعية الاسلامي - المتعصب - الدكتور زغلول النجار في صحف مصر القومية، وبالتحديد في جريدة "الاهرام" ، والتي يركز فيها على توجيه الاهانة تلو الاخرى للمسيحيين ويطعن في معتقداتهم ومقدساتهم وكتابهم المقدس. واليكم نماذج من تلك المهانات على النحو التالي:أ- وصف الدكتور زغلول النجار الانجيل بأنه عبارة عن كشكول مليء بالاخطاء العلمية واللغوية، وانه قد تعرض للتحريف بصورة او باخرى، وانه – أي الانجيل - عجز عن هداية اتباعه نتيجة ذلك التحريف، على حد قوله، حسب ما نشرته الاهرام في اعدادها بتواريخ: 27 سبتمبر 2005 ، 9 يونيو 2003 ، 23 يونيو 2003 ، 21 فبراير 2005 ، 21 يوليو 2003 ، 31 يناير 2005.ب – وصف الدكتور زغلول المسيحيين بالمشركين، وانهم يؤمنون بوثنيات قديمة ومعتقدات باطلة (الاهرام 24 يناير 2005)، وانهم يصرون على البقاء في ضلالهم نتيجة عدم ايمانهم بالقرآن الكريم، (الاهرام 24 فبراير 2003).ج- وصف الدكتور زغلول النجار الديانة المسيحية بأنها خارجة عن اطارها الرباني (الاهرام 31 يناير 2005)، كما وصف اهل الكتاب بأنهم افتروا على الله بالكذب وكذبوا باياته واشركوا به وكفروا بنعمته وادعو نسبة الصاحبة والولد له (الاهرام 9 يونيو 2003).د – وصف الدكتور زغلول النجار القرآن بأنه الحق وما سواه باطل (الاهرام 21 فبراير 2005)

.سعادة السفير:هذا قليل من كثير مما ينشره المذكور زغلول النجار، بالاضافة الى نجم الشاشة الالمع الدكتور محمد عمارة ، ومن قبلهم المرحوم الشيخ الشعراوي، وكثيرون آخرون تتاح لهم الفرصة في وسائل الاعلام القومية دون ان يعطى للاقباط حق الرد. أهل هذا من العدل؟ ألا يحتاج الجهاز الاعلامي الحكومى الى اصلاح شامل حفاظاً على وحدة وسلامة الوطن الذي يعيش فينا وفي كل مواطن مصري في الداخل والخارج. ختاماً، نود ان نشكركم مرة اخرى ونذكركم بأننا مازلنا عند رأينا بضرورة اجراء اصلاحات وتغييرات شاملة في التعليم، واجهزة الاعلام، والامن، والمطالبة بحقوق المواطنة الكاملة للجميع مسلمين واقباط. وفقكم الله لما فيه خير بلادنا العزيزة مصر.                               

                                             ابراهيم حبيب                                                                                        

                                                                 رئيس رابطة الاقباط

 المتحدون   بريطانيا           

United Copts GB letter to Dr Kamal Abu Elmagd, Egyptian Council for Human Rights following Alexandria churches attacks 

. United Copts GB did not receive a reply or even an acknowledgments

 8th July 2006                                                        

المجلس القومي لحقوق الانسان

1013 شارع كورنيش النيل

 التحرير

 - القاهرة

  السيد الفاضل الدكتور كمال أبو المجد

 تحية طيبة وبعد...

طالعتنا الصحف الصادرة قبل أيام بفحوى التقرير الذي اعدته النيابة العامة بمحرم بك بالاسكندرية في الثالث من شهر يوليو الجاري وقدمته للمحكمة التي تنظر في القضية المرفوعة ضد المتهم محمود صلاح الدين عبدالرازق معتبرة اياه مصاباً باختلال عقلي مزمن وانه غير مسئول عن تصرفاته وافعاله، وبناء عليه قررت المحكمة عدم محاكمته وايداعه مستشفى الامراض النفسية.

ونحن كأقباط مصريين نعيش في المملكة المتحدة نبدي استياءنا من تقرير النيابة العامة ومن قرار المحكمة، حيث ان المتهم قتل رجل مسيحي وجرح خمسة اخرين أثناء تأدية الشعائر الدينية في كنائس مدينة الاسكندرية يوم جمعة ختام الصوم الموافق 14 أبريل 2006م ، وأدخل الرعب في قلوب الكثيرين بسبب تلك الهجمات البربرية، مما أدى الى تنامي مشاعر الكراهية وترتر العلاقة بين المسلمين والاقباط، وهي متوترة أصلاً، بسبب الانتهاكات التي تقع على الاقباط بين الحين والآخر وهدر حقوقهم وتخريب وحرق كنائسهم وممتلكاتهم وخطف بناتهم.كما نحيط علم سيادتكم بأننا أبدينا استياءنا من تصريحات المسئولين المصريين وقت وقوع الحادث في ابريل الماضي، سواء تصريحات السيد محافظ الاسكندرية أو تصريحات وزارة الداخلية التي أرجعت اسباب تلك الهجمات البربرية الى اختلال عقل المتهم، مما يوحي بأن تقرير النيابة العامة وقرار المحكمة مساند ومؤيد لتصريحات المسئولين المصريين، وهو ما يمكن اعتباره صب الزيت على النار لتأجيج مشاعر الاقباط.

 وكنا قد التقينا في 22 أبريل الماضي بسعادة سفير جمهورية مصر العربية بمقر السفارة المصرية بلندن للتعبير عن شجبنا لتلك الهجمات وطلبنا من سعادته نقل مشاعر الاستياء السائدة بين اقباط المملكة المتحدة للمسئولين في مصر، فأبدى سعادته تفهماً تاماً وأشار علينا باللجوء الى المجلس القومي لحقوق الانسان لايجاد وسيلة لايقاف مثل هذه الانتهاكات والاعتداءات على الاقباط.لذلك نكتب اليكم لنؤكد استياءنا من تلك الاعتداءات الهمجية، ولنعبر عن عدم رضاءنا عن تقرير النيابة العامة وقرار المحكمة القاضي بعدم الحكم على المتهم وايداعه مستشفى الامراض النفسية، مما قد يعطي ذريعة لكل من يرغب في الاعتداء على الاقباط ان يتدارى تحت ستار الاختلال العقلي لتنفيذ هجمات واعتداءاته على الابرياء سواء كانوا مسلمين أم اقباط، وهو أمر مرفوض.

وبناء عليه نود أن يتفضل مجلس حقوق الانسان في مصر بما يلي:1

- تشكيل لجنة من أساتذة الطب النفسي المحايدين لتقصي حقيقة ادعاء الاختلال العقلي على أن يكون منها طبيب أخصائى نفسى قبطى من المملكة المتحدة. فلو ثبتت واقعة الاختلال العقلي - ان صح التشخيص- فلابد من معاقبة اؤلئك الذين تركوه يسرح ويمرح في شوارع المدينة حاملاً السكاكين لقتل وترويع الابرياء دون ضابط او رقيبوضبط من ساعده فى تنفيذ جريمته المروعة..

 2- الطعن في تقرير النيابة وقرار المحكمة، والقيام باستئناف الحكم.ونظير ثقتنا الكاملة بكم، نود أن يقوم المجلس القومي لحقوق الانسان بما يكفل العدالة والانصاف للجميع حفاظاً على ارواح الابرياء والمساواة بين الجميع مسلمين ومسيحيين.

ولكم جزيل الشكر. وتفضلوا بقبول فائق الاحترام.         

                                                       دكتور ابراهيم حبيب

    منظمة اقباط متحدون بريطانيا

Further Letter to Dr Kamal Abu-Elmagd the Deputy President

of the Egyptian National Council for Human Rights

Following his failure to answer previous letter

المجلس القومي لحقوق الانسان

 1013 شارع كورنيش النيل

 التحرير

 - القاهرة

  السيد الفاضل الدكتور كمال أبو المجد

 تحية طيبة وبعد...

بالاشارة الى الخطاب الذي ارسلناه لسيادتكم بتاريخ 8 يوليو 2006 ، حول الاعتداءات على الاقباط بكنائس الاسكندرية في ابريل الماضي، نود افادة سيادتكم بأنه بالرغم من مرور ما يزيد عن ثلاثة شهور حتى الآن لم نتلق أي رد من جانبكم، في الوقت الذي كنا كأقباط نعيش في المهجر نأمل أن تلقى رسالتنا استجابة نشعر معها بأهمية الدور الكبير المنوط بكم كرئيس للمجلس القومي لحقوق الانسان في مصر.

ومما يؤسف له أن الانتهاكات التي تمارس في حق الاقباط في مصر اصبحت تتفاقم يوماً بعد يوم، حتى وصلت الى الحد الذي لا يجب السكوت عنه، فبالرغم من تفاقم الاوضاع لم نسمع للمجلس القومي لحقوق الانسان في مصر صوتاً، ولم نرى مسئولاً من هذا المجلس يتحرك ضميره للدفاع عن حقوق الاقباط رغم علم الجميع بما يقع على الاقباط من تعديات وانتهاكات ومضايقات في كنائسهم ومتاجرهم وبيوتهم واماكن عملهم، حتى وصلت الامور الى حالات خطف طالت القاصرات من بنات الاقباط واغتصابهن واجبارهن على الدخول في الاسلام عنوة.

سيادة الدكتور كمال ابو المجدنود أن نذكر سيادتكم بمضمون رسالتنا السابقة التي عبرنا فيها عن استيائنا الشديد للحكم الذي اصدرته المحكمة اعتبار المتهم محمود صلاح الدين عبد الرازق ليس مسئولاً عن تصرفاته وافعاله في حادث الاعتداء على كنائس الاسكندرية وقتل احد المصلين، وجرح اخرين، وتحويله الى مستشفى الامراض العقلية بناء على تقرير نيابة محرم بك بالاسكندرية. ومما زاد من استيائنا تلك التصريحات التي اطلقها المسئولون المصريون وقت وقوع الحادث ومنهم السيد محافظ الاسكندرية وتصريحات وزارة الداخلية. كما أننا عبرنا عن استيائنا وشجبنا لتلك التصرفات الهمجية خلال لقاء مع سعادة سفير جمهورية مصر العربية يوم 22 أبريل الماضي بمقر السفارة المصرية بلندن، حيث ابدى سعادته تفهماً للموقف واشار علينا باللجوء الى المجلس القومي لحقوق الانسان لايجاد وسيلة لايقاف مثل هذه الانتهاكات والاعتداءات على الاقباط.ولا يخفى على سيادتكم ما يعانيه الاقباط حالياً من خطف بناتهم واغتصابهن واجبارهن على الدخول في الاسلام، ومما يؤسف له أن اعمال الخطف وتهديد اسرة الفتيات المخطوفات واقاربهن يتم تحت سمع وبصر بل نقول بمباركة اجهزة الامن التي يفترض فيها حماية المواطنين، والامثلة على ذلك كثيرة لعل احدثها – ولا نقول اخرها – اختطاف فتاة المحلة الكبرى والقبض على سبعة من اقاربها وخدام الكنيسة، ومن قبلها اختطاف فتاتين في الفيوم وغيرها الكثير. فاين هو دور المجلس القومي لحقوق الانسان في مصر في المطالبة بايقاف تلك التصرفات الغوغائية والحفاظ على حق كل انسان في ممارسة عقيدته.

كذلك ايضا مطاردة المتنصرين والحكم عليهم بالسجن والتحريض على تطبيق حد الردة عليهم وتعرضهم للاضطهادات والمضايقات بشكل لا يتمشى اطلاقاً مع ابسط مظاهر الحضارة، وفي عالم يسير بخطوات واسعة نحو التقدم بينما نحن نسير بخطوات اسرع للخلف والتخلف. وابرز مثال على ذلك الحكم الصادر بالسجن على المواطن المصري بهاء الدين العقاد لكونه ترك الاسلام وتحول الى المسيحية، فاين هو حق الانسان في اختيار عقيدته بحرية وبدون مضايقات، أليس ذلك من عمل المجلس القومي لحقوق الانسان؟!!

لذلك نود أن تتفضل سيادتكم ومجلس حقوق الانسان في مصر بالاتي:

  1-  النظر في المطالبة بمعاقبة اؤلئك الذين كانوا وراء احداث الاسكندرية في ابريل الماضي سواء بالتحريض او بالتعتيم على حقوق الاقباط، والطعن في تقرير النيابة وقرار المحكمة، والقيام باستئناف الحكم (حسب ما ورد في رسالتنا السابقة).

2-     مطالبة اجهزة الامن بارجاع كل الفتيات المخطوفات الى ذويهم والقبض على المجرمين الذين قاموا بخطفهم.

3-  رفع دعوى أمام القضاء المصري للمطالبة بمحاكمة المختطفين وايداعهم السجون ليكونوا عبرة لغيرهم نتيجة التصرفات المشينة التي ارتكبوها في حق فتيات قاصرات وانتهاك عرضهن. 4-

  المطالبة بالافراج الفوري عن المواطن بهاء الدين العقاد وعدم التعرض لحريته في اختيار العقيدة التي يؤمن بها، حيث لا اكراه في الدين.

ونحن اذ نرفع اليكم هذه الرسالة، فكلنا ثقة بأن تقوموا سيادتكم باتخاذ اللازم نحو الحفاظ على حقوق المواطنين اقباطاً ومسلمين، ونحن في انتظار ردكم الذي بلا شك سيكون له تأثير قوي في نفوسنا، ولكم جزيل الشكر.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام. 

 لندن في 31 اكتوبر 2006                      

                      دكتور ابراهيم حبيب                                                           منظمة اقباط متحدون – بريطانيا 


2014 united copts .org
Copyright © 2017 United Copts. All Rights Reserved.
Joomla! is Free Software released under the GNU General Public License.