Fresh call for Egypt to release Christian convert journalist Bishoy Boulos

By Antony Bushfield
 
There's a fresh call for Egypt to release a Christian journalist who reported about attacks on churches after the country's president
 
pardoned a group of foreign reporters.
Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi announced the release of two Al Jazeera journalists who were jailed after reporting unrest, but there was no news on Bishoy Boulos.The Christian convert remains behind bars after reporting attacks against churches.He is also known by his former Muslim name, Mohamed Hegaz,y and was arrested on December 4, 2013 in the Egyptian city of Minya.Release International, which serves persecuted Christians around the world, is calling for his immediate release.

 

أحد أعضاء لجنة دفاع المجند بهاء جمال النيابة العسكرية استدعت زملاء بهاء وقائد الكتيبة 

أحد أعضاء لجنة دفاع المجند بهاء جمال  النيابة العسكرية استدعت زملاء بهاء وقائد الكتيبة

القاهرة /إم سي إن/ من إيرين موسى 
قال هاني رمسيس، أحد أعضاء لجنة دفاع المجند بهاء جمال "إن النيابة العسكرية استدعت زملاء المجند الشهيد بهاء في الكتيبة وسؤالهم، وكذلك قائد الكتيبة وسؤاله، وكانت النيابة العسكرية عاينت الجثة داخل المشرحة وربما تكون عاينتها قبل خروجها من الكتيبة". 

Three Christians in Egypt Arrested for Allegedly Showing Contempt for Islam

Angry Muslim forcibly detains evangelist in Alexandria. By Our Middle East Correspondent

ISTANBUL, Turkey, July 16, 2015 (Morning Star News) – Three Christians in Egypt have been accused of showing disdain or contempt for Islam after an evangelism outreach to Muslims over the weekend in the port city of Alexandria, sources said.

The three Christians were arrested on Saturday (July 11) after at least one was stopped for handing out small bags of dried dates and copies of the Sermon on the Mount, according to human rights activists. In addition to the dates, a snack Muslims commonly eat when breaking the Ramadan day-time fast, the bags contained a statement about God’s love and His omniscient nature.

مجهول يطعن راهبة ببني سويف

جرجس وهيب - أقباط متحدون

أكد الدكتور عبد الله بشري المحامي اعتداء شخص بالضرب على احدى "الراهبات" بمطرانية ببا بمحافظة بني سويف في مصر دون سبب واضح، وذلك عندما منعته من اقتحام منزل تابع للمطرانية، وعندما قاومته قام بضربها بـ "مشرط" مما أدى إلى أصابتها بجروح بالغة استلزمت 7 غرز.

الجدير بالذكر أن المطرانية قامت بتحرير محضر بالواقعة بمركز شرطة ببا،إلا  انه لم يتم القبض على الجاني حتى الآن.

هروب القاصر القبطية من خاطفيها بالقاهرة

هروب القاصر القبطية من خاطفيها بالقاهرة

نقلا عن الأقباط متحدون

قال الدكتور عبد الله بشري المحامي انه تم بحضور النائب السابق عن البرلمان انو معوض والعمدة منير عبد الحكم ووالد الفتاة القاصر المختفية مريم ماهر يوسف 17 عام ( أميه لا تجيد القراءة والكتابة ) مقيمة بقرية بدهل بمركز سمسطا بمحافظة بني سويف والأشخاص الأربعة ،والتي اتهامهم والد الفتاة بالوقوف وراء اختفائها عقد جلسة عرفية

م سي إن" تنفرد بحديث مع الشاهد المسلم الوحيد في "قضية ماسبيرو"


الشاهد: "اللواء بدين قال للجنود لازم تدافعوا عن نفسكم دول جايين يقتلوكوا"
المحقق العسكري رفض شهادتي وأصرَّ على أن "الأقباط كانوا يحملون سلاحا"
الأقباط لم يحرقوا مدرعة الجيش وتعرضت لمحاولتي قتل واختطاف

القاهرة في 17 يونيو /إم سي إن/ من حكمت حنا

محمد أحمد حسين زكي محمود"، الشاهد المسلم الوحيد في قضية "مذبحة ماسبيرو"

أكَّد "محمد أحمد حسين زكي محمود"، الشاهد المسلم الوحيد في قضية "مذبحة ماسبيرو"، أن "اللواء حمدي بدين، قائد الشرطة العسكرية السابق، حرَّض على قتل المتظاهرين الأقباط السلميين، في التاسع من أكتوبر عام 2011، في الوقت الذي لم يحمل الأقباط فيه أية أسلحة، سوى صلبان خشبية وبلاستيكية"، قائلا إن "اللواء بدين قال للجنود: (لازم تدافعوا عن نفسكم دول جايين يقتلوكوا)". وذلك في حديث هام لوكالة أنباء مسيحيي الشرق الأوسط.

محافظ بني سويف تم عودة الأسرة القبطية المهجرة بالقانون


أكد المستشار محمد سليم، محافظ بني سويف، أنه تم عودة أسرة الشاب القبطي أيمن يوسف توفيق، المهجرة، إلى منزلها بقرية كفر درويش التابعة لمركز الفشن جنوب بني سويف، تحت حراسة الشرطة، وعادت الأسرة إلى منزلها في سرية تامة.
وأضاف سليم، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو عبدالحميد، ببرنامج "البيت بيتك"، المذاع على فضائية "TEN"، مساء الثلاثاء: أن قوات الأمن تواجدت بالقرية لحين بدء جلسة الصلح، وفرضت الأجهزة الأمنية كردونّا أمنيّا بمحيط القرية، وتم نشر القوات داخل القرية بشكل مكثف، وتواجدت سيارات الحماية المدنية والمفرقعات وقوات الأمن المركزي، والقوات الخاصة داخل القرية.
وأشار إلى أن المحافظة طبقت القانون لعودة الأسرة القبطية لمنزلها، مشيرًا إلى أن هناك بعض الأطراف تريد إشعال الفتنة والقانون سيواجهم بكل حسم، نظرًا لأننا في دولة قانون والقانون سيطبق على الجميع.